Wednesday, July 17, 2019
اخر المستجدات

عبد العزيز المزيني … أول سعودي يمثل اليونيسكو لدى الأمم المتحدة


| طباعة | خ+ | خ-

تم ترشيح السعودي عبد العزيز المزيني لرئاسة “اليونيسكو” في المستقبل القريب، حيث بدأ العمل في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونيسكو” منذ عام 2011. وإستطاع بفضل تجاربه وخبراته المتراكمة منذ عام 1982 أن يفرض وجوده وموقعه.

من هو عبد العزيز المزيني؟

ولد المزيني عام ١٩٥٩ في الرياض، وهو حاصل على درجة الدكتوراه مع مرتبة الشرف الاولى في علوم الاتصالات من جامعة بانثيون- السوربون باريس 2 عام 1997، كما حصل على درجة الماجستير في علوم الاتصالات من نفس الجامعة عام 1993، وقبل ذلك حصل على درجة الماجستير في علوم الاتصالات من جامعة كيوبك في مونتريال عام 1990.

وبدأ المزيني حياته المهنية عام 1982 في الاتصالات السعودية، وانتقل للعمل في إدارة العلاقات الدولية في الصندوق السعودي للتنمية عام 1983، وفي عام 1990 قررت إدارة الصندوق تعيينه أخصائياً في الادارة الفنية للعمل مع الفريق المكلف بإدارة القروض الميسرة والممنوحة للدول الواقعة في شرق أفريقيا. وقدم المزيني خدمات استشارية في مجال “التعليم باستخدام وسائل الاتصالات الحديثة” لوزارة التربية بين عامي 1996-1997.

وفي عام 1997، التحق بالعمل في شركة سابك فرنسا في باريس، وهي إحدى الشركات التابعة للشركة السعودية للصناعات الاساسية (سابك)، وعمل كمنسق للعلاقات مع الأجهزة الحكومية والشركاء، إضافة الى القيام بمهام عضو مجلس الادارة ومدير عام لأحد فروع الشركة ومخازنها جنوب شرقي فرنسا.

وفي عام 1998 تم تعيين المزيني مديراً عامًا لشركة سابك فرنسا في باريس حيث عمل فيها حتى عام 2004، وخلال الأعوام 2005 و 2008 قام بتأسيس عدة شركات بالتعاون مع شركات دولية من بينها شركة التعدين BHP Billiton وذلك لدراسة وتطوير مشروعات صناعية لبناء وحدات إنتاجية في مجالي الصناعات البتروكيميائية والصناعات التعدينية.

وفي العام 2009 عمل مستشاراً لوزارة التجارة في منظمة التجارة العالمية بجنيف، ثم انتقل في عام 2011 ليعيّن مستشاراً أعلى للمدير العام في منظمة اليونيسكو في باريس ليعمل على تطوير الشراكات مع القطاعين العام والخاص، وتقوية علاقات المنظمة مع وكالات الامم المتحدة الأخرى. ومتابعة المشروعات والملفات المتعلقة بالشرق الاوسط وخاصة المنطقة العربية.

ويتحدث المزيني اللغتين الفرنسية والانكليزية بطلاقة وله مساهمات عديدة في الصحافة المحلية والدولية، ويبدو شخصية مثالية لرئاسة اليونيسكو، التي تترأسها حالياً البلغارية إيرينا بوكوفا التي هزمت حين فوزها منافساً عربياً آخر هو المصري فاروق حسني.