Monday, October 21, 2019
اخر المستجدات

عدم رضاكِ عن صورتك الجسدية يؤثر على حياتك الجنسية.. وإليكِ الحل


عدم رضاكِ عن صورتك الجسدية يؤثر على حياتك الجنسية.. وإليكِ الحل

| طباعة | خ+ | خ-

عندما يتعلّق الأمر بالعلاقة الحميمة، هل تصرّين على إطفاء الأضواء بالكامل؟ هل تحاولين إخفاء جسدك عن زوجك؟ أم أنكِ تقدّمين وعوداً بتحسّن اهتمامك بالعلاقة عندما تفقدين وزنك الزائد أو تعالجين بعض البقع أو البثور الموجودة على جسدك؟ السيناريوهات السابقة تدل على أن هناك خطب ما في علاقتك بصورتك الجسدية، أنتِ تكافحين في حياتك الجنسية بسبب عدم رضاكِ عن شكل جسدك.

الخبر الجيد هو أنكِ لستِ وحدك في هذه المعركة، فالكثير من السيدات لديهن أزمة ثقة بشأن أجسادهن، ما يؤثر على العديد من جوانب الحياة، لا سيما الحياة الجنسية.

ماذا لو استطعتِ التخلّص من نظرتك السلبية تجاه جسدك من أجل إنقاذ حياتك الجنسية؟ إن استيعاب منظور جديد لن يحسّن أفكارك فقط، وإنما قد يؤثر في حياتك بأكملها، فإذا كنتِ تعانين من تأثير عدم رضاكِ عن صورتك الجسدية على حياتك الجنسية، إليكِ ثلاث أفكار قد تساعدك..

1- عزّزي ثقتك الجنسية بمنظور صحيح

هناك فكرة خاطئة شائعة، أن الثقة الجنسية هي فقط للنساء اللواتي يمتلكن مقوّمات جسدية وجمالية حسب مواصفات الجمال التي وضعها المجتمع، مثل محيط الخصر، شكل الشعر، المكياج، قياس الملابس، ولكن الحقيقة أن الزوجة التي تمارس العلاقة الحميمة مع زوجها بحب وثقة، والتي تستطيع التعبير عن احتياجاتها، وتفهم احتياجات زوجها، تكون جذابة للغاية، بغض النظر عن محيط خصرها أو شكل جسدها.

الحقيقة تقول إن الرجال أكثر إثارة جسدية من النساء، ولكن هناك حقيقة أخرى لا يجب إغفالها، وهي أن معظم الرجال لا يرغبون في امرأة وحسب، وإنما يرغب الرجل في المرأة التي وقع معها في الحب، والتي قرر أن يستكمل ويشارك حياته معها.. نعم أنتِ.

2- لا تخفي جسدك

الأمر لن يبدو سهلاً في البداية، ولكن عليكِ البدء بتدريب نفسك على عدم إخفاء جسدك عن زوجك، لا تمنعي الإضاءة بالكامل، وإنما يمكنك تخفيفها فقط، استخدمي الشموع والأضواء الخافتة الرومانسية.

ارتدي ملابس نوم خفيفة ومريحة ومناسبة لشكل جسدك، واقضي وقتاً كافياً في التمهيد للعلاقة، مع الوقت ستكتشفين أن حياتك الجنسية انتقلت إلى مستوى أعلى.

3- فكّري في الثمن

وجود دافع هو سبيل للنجاح، يجب أن يكون دافعك لتعزيز ثقتك بنفسك وتحسين حياتك الجنسية قوياً، وهو أن الاستسلام لانخفاض العلاقة الحميمة في حياتك الزوجية من شأنه تدمير زواجك بالكامل، لهذا عليكِ عدم الخضوع لتأثير وسائل الإعلام وغيرها، التي تدمّر ثقتك بجسدك، وعليكِ العمل على تحسين حياتك الجنسية من أجل الاحتفاظ بزواج سعيد وقوي ومستقر.