Saturday, September 21, 2019
اخر المستجدات

عزام: “إسرائيل” تدرك أنها في خطر ما دامت القضية الفلسطينية حية


عزام: ملتزمون بالتفاهمات وفي حال التصعيد سنتصدى وندافع

الشيخ نافذ عزام

| طباعة | خ+ | خ-

أكد الشيخ نافذ عزام عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في غزة اليوم أن “صفقة القرن” تهدد الفلسطينيين في كل مكان والعرب.

وقال عزام خلال كلمة له في اللقاء الوطني (متحدون لمواجهة صفقة القرن) ان :” صفقة القرن تشكل خطراً على العرب وتهدف لتشتيت المنطقة وإنشاء محاور جديدة”.

ودعا الى ضرورة السعي لتوحيد الموقف الداخلي الفلسطيني والوحدة لمواجهة الأخطار المحدقة.

وأكد الشيخ عزام أنه لا مجال لاستمرار الخلاف الداخلي الفلسطيني ويجب توحيد الموقف الفلسطيني.

وقال :” واجب على العرب أن يسندوا الفلسطينيين في رفض صفقة القرن”.

كما أكد اتفاقه مع ما طرحه رئيس المكتب السياسي ل حماس بأن مجابهة صفقة القرن لا يمكن أن تتم بجهد فصيل أو شريحة أو جغرافيا محددة.

وعلى الصعيد الفلسطيني، ذكر عزام أنه يجب السعي لتوحيد الموقف الداخلي.

وأردف “نحن نختلف مع السلطة واختلفنا في أمور كثيرة لكن يفترض أن تجمعنا هذه الأخطار الآن، فالسلطة ترفض صفقة القرن وهذا أمر جيد ورفضت الذهاب لمؤتمر وارسو الذي كان يراد منه حرف الجهود عن فلسطين ومحاولة تشكيل محور جديد تنقلب فيه الأولويات وتصبح إسرائيل شريكا وصديقا، وهذا الاتفاق مع السلطة يجب أن تتبعه خطوات عملية على الأرض”.

ونوه القيادي بالجهاد الإسلامي إلى أن “صفقة القرن تهددنا في غزة و رام الله والفلسطينيين في كل مكان وتهدد العرب جميعا”.

وشدد على أنه لا مجال لاستمرار المناكفات والخلاف الداخلي والانقسام، داعيا لتوحيد الموقف الداخلي.

ولفت عزام إلى أن صفقة القرن تشكل خطرا على العرب، مشيرا إلى أن السعي الأمريكي يتوازى معه سعي آخر لتفتيت المنطقة وتشكيل محاور جديدة.

وأوضح أنه يتم الآن الحديث عن “ناتو” عربي يمثل خطوة في تكريس الهيمنة الأمريكية الإسرائيلية على المنطقة والحوض العربي.

وأكد عزام على ضرورة قيام العرب والمسلمين بإسناد الفلسطينيين برفض صفقة القرن.

وبين ضرورة تصدي العرب والمسلمين لمسيرة التطبيع، مضيفًا “لا معنى لإسناد الفلسطينيين بظل التطبيع وسعي بعض الدول للتطبيع فلا معنى لإعلان الجامعة العربية رفض صفقة القرن واستمرار بعض الدول في مناغمة التطبيع ببعض اشكاله وسياساته”.