Thursday, June 20, 2019
اخر المستجدات

عقد مؤتمر دولي للسلام.. هل يكون التفافاً على “المبادرة الفرنسية”؟!


| طباعة | خ+ | خ-

وكالات / قال مسؤولون في البيت الأبيض، إن الرئيس الأميركي “باراك أوباما” محبط، وذلك بسبب عدم إحراز أي تقدم في المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وأنه بدأ يدرس اقتراحاً لتعزيز اتفاق السلام بين الجانبين.

ونقلت صحيفة “معاريف” العبرية عن تلك المصادر التي كانت تتحدث لصحيفة نيويورك تايمز، أن أوباما سيعزز الخطوط العريضة لمجلس الأمن الدولي في الأمم المتحدة على قاعدة فكرة دولتين لشعبين.

وأشارت الصحيفة الأميركية إلى أن “نتنياهو” سيعارض مثل هذه الخطوة التي لم يسبق لها مثيل، بسبب شعور أوباما بالإحباط تجاه فشل إدارته خلال فترة ولايتين من تحقيق مثل هذه الخطوة.

أوضح المحلل السياسي “عليان الهندي”، أن الرئيس الأمريكي استبعد خلال زيارته لكوبا قيام دولة فلسطينية خلال فترة رئاسته، وأن تسريبات نشرت قبل أسابيع توضح نية الإدارة الأمريكية  إصدار مشروع يتعلق بحل الدولتين والاعتراف بـ “دولة فلسطينية” أحادية الجانب، مؤكداً على أن هذا الأمر دفع نتنياهو إلغاء زيارته إلى واشنطن خوفاً من ممارسة ضغوطات أمريكية تدفعه للموافقة على هذا المشروع.

و قال المحلل السياسي “هاني حبيب”، إن دعوة اوباما لعقد مؤتمر دولي للسلام هي مناورة للالتفاف على “المبادرة الفرنسية” التي تتعارض مع الرؤية الأمريكية والإسرائيلية، مضيفاً أن الإدارة الأمريكية غير قادرة على تحقيق أي انجاز في “الشرق الأوسط” بسبب ضعفها وفشلها في المحطات الرئيسية، خصوصاً في المسألة السورية وفشلها في استئناف العملية التفاوضية حينما كانت في أوج نشاطها.

وأشار الباحث في الشؤون الإسرائيلية “خالد العمايرة”، إلى أن الوصول إلى حل سلمي بين الفلسطينيين والإسرائيليين أصبح متأخراً، وذلك بسبب قتل إسرائيل لإمكانية قيام د”ولة فلسطينية”، بفعل التمدد الاستيطاني في مدن الضفة الغربية.

وتابع الهندي ، أن الإدارة الأمريكية تعاني من فشل سياستها في الشرق الأوسط خاصة في القضية الفلسطينية وليبيا والعراق واليمن وسوريا، موضحاً أن “إسرائيل” تعمل على إضعاف دور الإدارة الأمريكية في المنطقة، وذلك لرفضها التجاوب مع مطالب حل الدولتين.

وأوضح حبيب، أن اقتراح الرئيس الأمريكي لتعزيز السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين هو أمر تكتيكي للالتفاف على المبادرة الفرنسية، مشيراً إلى أن هذا المقترح يأتي في إطار مساعدة إسرائيل، و يُقال بأن هناك أكثر من مبادرة مطروحة لاستئناف العملية التفاوضية.

واستبعد العمايرة، أن يعقد الرئيس الأمريكي باراك أوباما مؤتمر دولي للسلام من أجل التوصل إلى حل الدولتين على غرار المبادرة الفرنسية، في حين أن اللوبي اليهودي يفرض سيطرته على الحكومة الأمريكية.

ولفت الهندي، إلى أن المجتمع الدولي يعتبر أن حل القضية الفلسطينية جزء مهم لحل كافة مشاكل الشرق الأوسط، منوهاً إلى أن خيار حل الدولتين ليس في صالح الشعب الفلسطيني، نظراً لأنه يحقق جزء مهم تريد إسرائيل أن تصل إليه.

وأشار حبيب إلى أنه لا مجال للبحث في استئناف العملية التفاوضية طالما توجد حكومة إسرائيلية يمينية عنصرية، لافتاً إلى أن كافة المبادرات لا قيمة لها، وذلك لعدم وضعها حيز التنفيذ على الأرض في ظل وجود الحكومات العنصرية.

وأوضح العمايرة، أن استئناف المفاوضات في الفترة القادمة سيكون أصعب من الفترة الحالية مرجعاً السبب للتمدد الاستيطاني  في كافة مدن الضفة، مضيفاً أنه لا أمل يرجى من استئناف المفاوضات في المستقبل، خاصة في ظل استخدام ذات الأساليب والأدوات التي أثبتت فشلها.

ونوه الهندي إلى أن ما تقوم به إسرائيل ضد الفلسطينيين يوسع من نطاق الصراع حيث يشمل كل فلسطين وليس الضفة الغربية فقط، لافتاً إلى أن استمرار الاستيطان في مدن الضفة الغربية يصعد من حدة الصراع، ويزيد من خشية المجتمع الدولي من تحول إسرائيل إلى دولة عنصرية يصعب التوصل معها إلى حل الدولتين.

وأشار العمايرة إلى أن المجتمع الدولي طالب إسرائيل بوقف الاستيطان منذ عشرات السنين، لكن إسرائيل قابلت هذه المطالبات بمزيد من التوسع وهدم بيوت الفلسطينيين، موضحاً أنه لم يتبق سوى خياران، الأول: يتمثل في قيام دولة واحدة من النهر إلى البحر يعيش فيها الجميع بسلام وهو ما لا تقبله إسرائيل، وذلك بسبب أنه يحول المنطقة إلى منطقة ذات أغلبية عربية، والخيار الثاني: هو بقاء الصراع مفتوح على كافة الاحتمالات وهو ما سيحدث.