Saturday, July 11, 2020
اخر المستجدات

علماء يكتشفون أن التوتر يؤدي للشيب المبكر ويتوصلون لعلاج محتمل لذلك


| طباعة | خ+ | خ-

قال علماء إنهم ربما اكتشفوا السبب، وراء أن التعرض للتوتر والضغوط يؤدي إلى تغير لون الشعر إلى الأبيض، وطريقة محتملة لمنع حدوث ذلك دون اللجوء إلى صبغ الشعر.

وفي تجارب أجريت على الفئران، تضررت الخلايا الجذعية التي تتحكم في لون البشرة والشعر بعد التعرض لتوتر شديد.

وفي اكتشاف بالمصادفة، تحولت الفئران السوداء الشعر (الفراء) إلى اللون الأبيض تماما في غضون أسابيع.

وقال باحثون أمريكيون وبرازيليون إن هذا الاكتشاف يدعو لمزيد من البحث، بهدف تطوير دواء يمنع تغير لون الشعر قبل سن الشيخوخة.

ويمكن أن يتحول شعر الرجال والنساء إلى اللون الأبيض، في أي وقت بعد منتصف الثلاثينيات من العمر، مع الأخذ في الاعتبار أن توقيت تغير لون شعر الوالدين له أثر في ذلك.

وعلى الرغم من أن الأمر يرجع، في الغالب، إلى عملية الشيخوخة الطبيعية والجينات، إلا أن الضغوط يمكن أن تلعب دورا أيضا.

لكن العلماء لم يوضحوا بالضبط كيف تؤثر الضغوط على لون الشعر لدى البشر.

ويعتقد الباحثون القائمون على الدراسة التي نشرت في دورية (ناتشر) Nature العلمية – وهم من جامعتي هارفارد الأمريكية وساو باولو البرازيلية – أن الآثار مرتبطة بالخلايا الجذعية التي تنتج الميلانين، والمسؤولة عن لون الشعر والبشرة.

وأثناء إجراء تجارب على الفئران، اكتشف الباحثون بالمصادفة أدلة تثبت رأيهم.

وتقول البروفيسورة “يا سيه ياسو” إحدى المشاركين في إعداد الدراسة من جامعة هارفارد “نعرف الآن بالتأكيد أن التوتر مسؤول عن هذا التغيير المحدد في لون بشرتك وشعرك، وكيف يعمل”.

“ضرر دائم”

تسبب الألم، الذي حفّزته التجربة لدى الفئران، في إطلاق الأدرينالين والكورتيزول، ما جعل قلوبهم تنبض بشكل أسرع ورفع من ضغط الدم، الأمر الذي يؤثر على الجهاز العصبي ويسبب التوتر الحاد.

هذه العملية سرعت من تآكل الخلايا الجذعية، التي تنتج الميلانين في بصيلات الشعر.

وتقول البروفيسورة ياسو “كنت أتوقع أن يكون التوتر سيئا للجسم، لكن التأثير الضار للتوتر الذي اكتشفناه يفوق ما تصورت”.

وتضيف: “بعد بضعة أيام فقط، تآكلت جميع الخلايا الجذعية المجددة لصباغ الشعر. وبمجرد ضياع هذه الخلايا لا يمكنك تجديد الصباغ بعد الآن، فالضرر دائم”.