Friday, November 15, 2019
اخر المستجدات

علميا.. هذا ما يحدث لجسدك بعد الانفصال عن شريك حياتك


علميا.. هذا ما يحدث لجسدك بعد الانفصال عن شريك حياتك

| طباعة | خ+ | خ-

عندما تتعامل مع شخص انفصل مؤخراً عن شريك حياته، لا تستهنْ مطلقًا بما يشعر به، ولا تتجاهل ما يشعر به من آلام في مناطق مختلفة من جسمه وتعتقد انه يشتكي من آلام لا أساس لها من الصحة، ولا علاقة لها بانفصاله وآلام القلب.

ففي الحقيقة أثبتت الكثير من الدراسات والأبحاث العلمية والنفسية أن الانفصال يكون له بعض الآثار السلبية المدمرة على جسم الشخص وصحته، نعرض لكم فيما يلي أبرزها.

قلبك يكبر مؤقتاً

كلا، هذه ليست مجازية، عندما تمر بانفصال، يتوسع قلبك حرفياً في حالة تعرّفها جمعية القلب الأمريكية بأنها متلازمة القلب المكسورة، وهو شيء يمكن أن يؤدي إلى تداعيات القلب والأوعية الدموية مثل فشل عضلة القلب: “جزء من قلبك يوسع بشكل مؤقت وتضخ بشكل أكبر، في حين أن بقية القلب يعمل بشكل طبيعي أو مع تقلصات أكثر قوة”.

أعراض متلازمة القلب المكسورة تشمل ألماً في الصدر وعدم انتظام ضربات القلب، وغالباً ما تشخص خطأ على أنها نوبة قلبية.

استجابة الجسم القتالية

إن “الاستجابة للقتال” هي استجابة فطرية بدائية من أجسامنا يقوم بإعدادها في حالة وجود تهديد على بقائنا.

لا يتم إطلاق هذا التفاعل الطبيعي فقط بسبب ظروف مادية واقعية فعلية حالية؛ بل يمكن أيضاً أن تكون آثار صدمة عاطفية أو عقلية، حيث تفسر بعض الدراسات هذا بأن الجسم ينظر إلى الانفصال على أنه ضغط وإجهاد يهدد بقاء الإنسان على قيد الحياة، فلا يميز الجسم ما إذا كان هذا الإجهاد يأتي على شكل قلب مكسور أو أسد يطاردك، فسوف يستجيب الجسم لكل بالطريقة نفسها؛ وتشمل هذه الاستجابة الاهتزاز / والارتعاش ، وتركيز ضعيف ، والأفكار المشتتة.

في حين أن الضغط الناجم عن التهديد الذي يشكله الأسد عابر تتجاوزه بمجرد اختفاء الأسد ، فإن الإجهاد الناتج عن الانفصال يستمر لفترة أطول، ويمكن أن يؤدي إلى القلق المزمن، وإذا ترك دون علاج، فسينقلب إلى اكتئاب.

تحدث التغييرات في النوم والشهية

تقول كريستينا هيبرت، أخصائية علم النفس الإكلينيكي، متحدثة، إن الأرق أو فرط النوم أمران شائعان للغاية خاصة مع فقدان علاقة مهمة، حيث إن التعرض لضغط شديد لفترة طويلة الأجل يساهم في إطلاق الكورتيزول؛ مما يحول الدم من الجهاز الهضمي، الأمر الذي يؤدي إلى إبطاء عملية الهضم، وتحفيز ظروف مثل متلازمة القولون العصبي (IBS).

ويمكن أن يؤدي ذلك إلى مشكلات صحية جسدية أخرى مثل الصداع، وانخفاض الطاقة، وانخفاض الدوافع، والقلق، وزيادة التوتر، والاكتئاب. مؤلف كتاب “من أنا بدونك”: 52 طريقة لإعادة بناء احترام الذات بعد الانفصال.

إطلاق مفرط للدوبامين

أظهرت دراسة أجراها باحثون في جامعة كولومبيا في عام 2011 أنه عندما تتعرض للانفصال وتفتقد بشدة شيئاً كان في يوم من الأيام جزءًا لا يتجزأ من حياتك، فإن هذه المشاعر ستسجل كشهوة، ومن المثير للاهتمام ، أن أجزاء الدماغ المتأثرة هي نفسها التي يتم تحفيزها عندما يختبر مدمنو الكوكايين الانسحاب.

ويقدم جينيف كادل ، عالم النفس ، بعض الضوء على هذه الظاهرة: ” بعد الانفصال ، يتم تنشيط منطقة المخ التي تنتج الدوبامين الناقل العصبي ، لذلك قد يكون من المحتمل أن تطارد الشخص الذي تحبه باعتباره إدمان لا يمكنك الابتعاد عنه، كما هو الحال مع الكوكايين تماماً”.

نظامك المناعي يصبح أضعف

أكدت أبحاث علمية نفسية أن الانفصال يتسبب في خسائر جسدية على جسمك عن طريق إغلاق أجزاء معينة من الجهاز المناعي تساعد في مكافحة الفيروسات.

ويؤكد ساديل، أخصائي نفسي، أنه “يتم الافراج عن هرمونات الإجهاد ، والتي مع مرور الوقت يمكن أن تؤدي إلى انخفاض وظائف المناعة والكثير من المشاكل الصحية الأخرى، كما يكون جسمك أضعف في الأساس بعد الانفصال، وقد يكون أكثر حساسية للألم الجسدي أيضًا”.

ظهور حب الشباب

كل شيء يسبب حب الشباب في هذه الأيام، ولسوء الحظ فإن الانفصال قد يعني حدوث بعض البقع والأضرار لبشرتك، ففي دراسة أجريت عام 2007 من قبل ويك فورست ، اكتشف الباحثون أن ظهور حب الشباب يكون أكثر احتمالاً بنسبة 23 في المئة عندما يواجه الأشخاص مستويات عالية من التوتر (مثل الانفصال).