الأربعاء 26 / يناير / 2022

على ملعب أوليمبي في ياوندي: إثيوبيا والرأس الأخضر.. هل يهزم غزلان الواليا أسماك القرش؟

على ملعب أوليمبي في ياوندي: إثيوبيا والرأس الأخضر.. هل يهزم غزلان الواليا أسماك القرش؟
على ملعب أوليمبي في ياوندي: إثيوبيا والرأس الأخضر.. هل يهزم غزلان الواليا أسماك القرش؟

تواجه إثيوبيا الرأس الأخضر اليوم الأحد، ضمن منافسات الجولة الأولى في المجموعة الأولى ببطولة كأس الأمم الأفريقية.

وستقام المباراة على ملعب أوليمبي في ياوندي، مباشرة بعد المباراة الافتتاحية بين الكاميرون وبوركينا فاسو.

وتلعب إثيوبيا في كأس الأمم الإفريقية للمرة الحادية عشرة، والأولى منذ عام 2013.

منتخب “غزلان الواليا”

ويأمل منتخب “غزلان الواليا”، البطل في عام 1962، أن يبدأ مشاركته في البطولة بشكل مميز أمام الرأس الأخضر.

ويعاني المنتخب الإثيوبي من غياب لاعب خط الوسط المحترف في مصر شيميليس بيكيلي بداعي الإصابة، حسبما ذكر موقع (الكاف).

مشاركة إثيوبيا في البطولة الإفريقية

وعن مشاركة إثيوبيا في البطولة الإفريقية، قال مدرب المنتخب ووبيتو أباتي: “استعدينا لهذه البطولة في أفضل الظروف. سنعود إلى هذا العرض الكروي الإفريقي الرائع بعد غياب طويل. نحترم خصومنا، لكننا واثقون من موهبتنا. سنلعب بطريقتنا في هذه المنافسة. هدفنا ليس المشاركة فقط، ولكن أن نظهر للعالم أن إثيوبيا لديها لاعبين موهوبين شباب يمكنهم تحقيق مفاجأة”.

وأضاف أباتي: “نحن في مجموعة صعبة بما في ذلك الكاميرون. نحن قادمون إلى البطولة بهدف التأهل إلى المرحلة التالية، والذهاب إلى أبعد ما نستطيع. ما يقرب من 99 في المئة من فريقنا موجود في الدوري المحلي، لكنهم شباب وواعدون”.

كأس أمم إفريقية

وبدوره يلعب منتخب الرأس الأخضر ثالث نهائيات كأس أمم إفريقية في تاريخه.

فبعد ظهورهم في ربع النهائي في أول ظهور لهم في 2013، يريد منتخب “أسماك القرش الزرقاء” تحقيق ما هو أفضل هذه المرة في الكاميرون.

وعن حظوظ الفريق قال المدرب المساعد لمنتخب الرأس الأخضر أومبرتو بيتينكور: “نحن في الكاميرون لنقدم كرة قدم جيدة، ونستمتع ونبذل قصارى جهدنا للذهاب إلى أبعد نقطة ممكنة في المنافسة. نحترم جميع خصومنا، وسنأخذ مبارياتنا واحدة تلو الأخرى لتحقيق أهدافنا”.

إحصائيات وأرقام

• ستكون هذه هي المباراة الأولى بين إثيوبيا والرأس الأخضر في كأس الأمم الإفريقية.

• كانت إثيوبيا واحدة من ثلاثة فرق شاركت في بطولة كأس الأمم الإفريقية الأولى عام 1957 (إلى جانب مصر والسودان).

• فازت إثيوبيا باللقب سنة 1962، وهذا هو ظهورهم الثاني فقط في آخر 20 نسخة من البطولة، والأول منذ 2013.

• حققت إثيوبيا الانتصار بواحدة فقط من مبارياتها الـ17 في كأس الأمم الإفريقية التي أقيمت خارج أرضها (تعادلت 2، خسرت 14)، بنتيجة 4-2 على تونس في دورة 1963.

• المهاجم الأثيوبي والهداف التاريخي جيتانيه كيبيدي يلعب في كأس الأمم الإفريقية للمرة الثانية، علما أنه في عام 2013 لم يسدد أي تسديدة على المرمى خلال 189 دقيقة من اللعب.

• هذا هو الظهور الثالث للرأس الأخضر في كأس الأمم الإفريقية.

• تعادل الرأس الأخضر في خمس من أصل سبع مباريات في البطولة حتى الآن، وحققت فوزا وحيدا ضد أنغولا في مرحلة المجموعات عام 2013.

(سكاي نيوز)

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook