الجمعة 09 / ديسمبر / 2022

غزة.. الشرطة تكشف تفاصيل وفاة المواطن “شادي نوفل” في السجن

غزة.. الشرطة تكشف تفاصيل وفاة المواطن
شادي نوفل

كشف الناطق باسم الشرطة بغزة العقيد أيمن البطنيجي ظروف وملابسات وفاة الموقوف في سجن محافظة الوسطى شادي نوفل .

وأوضح البطنيجي في تصريح صحفي ان نوفل موقوف على قضية جنائية، وأجرى عملية قلب مفتوح قبل دخوله للسجن، وكان يقضي إجازة نهاية الأسبوع ليومين مع أهله.

وأشار البطنيجي الى ان هذه الإجازات في غزة تُمنح للموقوفين الذين يخدمون زملاءهم بالسجن، وتوفي إثر جلطة بعد نقله من البيت للمستشفى.

وفي وقت سابق أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية في غزة إياد البزم، وفاة الموقوف نوفل في مستشفى شهداء الأقصى وسط قطاع غزة، إثر جلطة قلبية.

وأفاد البزم في تصريح وصل وكالة سما أن الموقوف المذكور أدخل المستشفى بتاريخ 30 يونيو الماضي لتلقي العلاج، ويعاني من أمراض مزمنة وأجريت له عملية قلب مفتوح قبل عدة أشهر.

وأشار إلى أنه موقوف لدى الشرطة منذ 9 مارس 2020 على خلفية عدة قضايا جنائية.

وكان حزب الشعب الفلسطيني، دعا لتشكيل لجنة تحقيق مستقلة لكشف ملابسات وفاة الشاب شادي نوفل، الموقوف لدى الأجهزة الأمنية بقطاع غزة.

ودعا الحزب، في بيان صحفي للكشف عن هذه النتائج للعامة، واتخاذ كافة الإجراءات القانونية المترتبة على ذلك.

واكد الحزب ان هذه الحوادث تشكل قلقا كبيرا لدى المواطنين الفلسطينيين، الذين يستشعرون الخطر الداهم الذي يواجهه المجتمع الفلسطيني برمته.

كما طالب مركز حماية لحقوق الإنسان النائب العام بغزة بتشكيل لجنة تحقيق عاجلة للكشف عن ظروف وملابسات وفاة المواطن (ش. ن) في مركز إصلاح وتأهيل الوسطى، ونشر نتائج التحقيق على الملأ. كما يطالب المركز وزارة الداخلية باتخاذ ومراعاة كافة التدابير والإجراءات القانونية التي تضمن الحفاظ على صحة وسلامة كافة النزلاء في كافة مراكز الإصلاح والتأهيل لديها.

من جانبها أصدرت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان “ديوان المظالم” بيانا صحفيا وجاء فيه ما يلي :

تتابع الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان “ديوان المظالم” حادثة وفاة المواطن شادي حيدر نوفل 41 عاماً، من النصيرات في المحافظة الوسطى بقطاع غزة، المحتجز في مركز إصلاح وتأهيل الوسطى في دير البلح، والموقوف منذ 9/3/2020، من قبل مركز شرطة النصيرات.

ووفق توثيقات الهيئة، فإنه بتاريخ 30/6/2021 وعند الساعة 7:30 صباحاً ساءت حالته الصحية وتم نقله إلى مستشفى شهداء الأقصى وتم إجراء عملية إنعاش قلبي له، وأدخل على إثرها إلى قسم العناية المركزة، وبعد يومين خرج منها وبقي تحت الملاحظة، ولم تتم إعادته إلى مركز الإصلاح، وبتاريخ 5/7/2021 صباحاً أدخل إلى العناية المكثفة مرة أخرى في مستشفى شهداء الأقصى، وعند الساعة العاشرة مساء ذات اليوم، أُعلن عن وفاته داخل المستشفى.

وتتابع الهيئة وطبيبها المنتدب من طرف العائلة عملية تشريح الجثة، وستصدر بيانا تفصيليا بتلك الحالة.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن