Sunday, August 18, 2019
اخر المستجدات

غزة:: تفاصيل قتل فتاة لشقيقها من والدها


| طباعة | خ+ | خ-

كشفت مصادر أمنية أشرفت على التحقيق في ظروف مقتل الطفل إبراهيم جهاد النصلة (4 أعوام)، خنقا على يد شقيقته من والده والبالغة من العمر (19 عاما)، عن التفاصيل الكاملة للقتل الذي وقع الثلاثاء الماضي وتم التأكد منه أمس، في بلدة جباليا البلد شمال قطاع غزة.

وأوضحت المصادر، أنه خلال التحقيق اعترفت الفتاة هدى وهي البنت الثانية من والدتها “المطلقة” منذ سنوات طويلة، بأنها منذ قدوم زوجة أبيها إلى المنزل تتعرض للضرب والشتم من قبل “زوجة الأب” باستمرار، كما كانت تُجبر على العمل في البيت تحت ضغوط نفسية كثيرة ومتنوعة.

وبينت المصادر، أن هدى التي توفيت شقيقتها الأكبر منها في عام 2009، تحدثت خلال التحقيق بشكل مفصل عن الألفاظ البذيئة التي كانت تتعرض لها من قبل “زوجة الأب” وابنيها اللذين يبلغان من العمر نحو 12 و14 عاما، حيث كانا أيضا يشتمانها دائما بألفاظ بذيئة جدا وكلمات جارحة، ويتعرضان لها بالضرب تحت ناظري والديها، دون أن يحرك حتى الأب ساكنا حيال ما تتعرض له ابنته من زوجته المطلقة، حسب قول هدى.

وفي تفاصيل ما جرى قبل لحظات من مقتل الطفل، أوضحت الفتاة خلال التحقيقات أنه وخلال ساعات الليل من مساء الثلاثاء، كانت جالسة أمامه تقوم بإطعامه كما جرت العادة، حيث تحضر له الطعام كل يوم، مؤكدة أنها لم تكن تنوي إيذاءه أبدا، كما أنها لم تكن قد خططت لأي فعل مسبق.

وقالت هدى خلال التحقيق، “بعد تجهيزي للطعام بدأت بإطعامه العشاء، وكنت أمسح وجهه كلما نزل بعض الطعام من فمه، وخلال ذلك ضربني أكثر من مرة على وجهي وغيره، وقبيل الانتهاء من تناوله الطعام وضع أصابع يديه في عيني، فقمت بردة فعل لم أشعر بها بتاتا ووضعت يدي على رقبته دون أن أفهم ما يجري، ثم تركته بعد وقت قصير حتى اعتقدت أنه نام، فقمت بنقله إلى السرير وغطيته ثم ذهبت لأنام، دون أن أعرف أنه مات”.

وأضافت، أنه في ساعات الصباح فوجئت والدته بأنه لا صوت له كما جرت العادة بأن يفيق في وقت باكر من نومه، وأثناء تفقده وجدت الأم ملامح زرقاء على وجهه فأخذت بالصراخ، ومن ثم نقل للمستشفى ليتبين أنه فارق الحياة، حيث ساد الاعتقاد أولا بأنه توفي بشكل طبيعي، قبل أن يتفقده الطبيب الشرعي الذي كشف عن آثار خنق على رقبة الطفل.

وتقول المصادر الأمنية إنه فور الكشف عن أن الطفل توفي نتيجة الخنق المتعمد، توجهت قوة من المباحث للبيت وبدأت بالتحقيق، لتكتشف أن الفتاة تقف خلف عملية قتله.صحيفة القدس المحلية