Sunday, September 15, 2019
اخر المستجدات

غضب بعد بث قناة “LBC ” المقربة من السعودية مقابلات مع قادة عسكريين “إسرائيليين”


| طباعة | خ+ | خ-

في أعقاب سماح سلاح الجو الصهيوني لشبكة التلفزيون اللبنانية LBC تصوير تقرير في إحدى قواعده، والذي أجرت خلاله عدة لقاءات مع قائد قاعدة “رمات غان” الجوية، وكذلك مع رئيس قسم الإعلام العربي باسم قوات الاحتلال أفيخاي أدرعي، أثار التقرير خلافات إعلامية وسياسية في لبنان، خاصة وأن القانون اللبناني يمنع التطبيع مع “إسرائيل” بكافة صوره.

وتطرق اللقاء إلى الأحداث التي تشهدها سوريا في الظرف الراهنة، وتحديدًا في ظل التطورات الأخيرة المتعلقة بمؤتمر “جنيف-2″ المندرج في إطار الجهود الدولية الرامية إلى التوصل لاتفاق للخروج من الأزمة.

ووفقاً لصحيفة يديعوت أحرنوت فإن ” الهدف الرئيسي من وراء سماح الجيش الإسرائيلي للقناة اللبنانية هو نقل رسالة قوية إلى حزب الله اللبناني، حيث ركزت القناة اللبنانية على “رسالة تهديد” بعثها قائد القاعدة الجوية إلى حزب الله والنظام السوري، يحذّر فيها من مغبة مواصلة نقل الأسلحة الاستراتيجية إلى حزب الله، مضيفاً “إن جيش الاحتلال سيعمل للحيلولة دون نقل هذا النوع من الأسلحة إلى الحزب”.

وأكد القائد العسكري “الإسرائيلي” أن حزب الله بدأ يحصل على أسلحة “أكثر تقدما”، مقارنة بالسلاح الذي في حوزة الدول المجاورة، “ويجب أن نستعد لهذا السيناريو”.

من جانبه، زعم أفيخاي أدرعي أن حزب الله، حول 200 قرية في جنوب لبنان إلى مخازن للأسلحة، يستخدمها لتهديد الجبهة الداخلية للاحتلال، وتابع، “لا يمكن للجيش أن يسمح لحزب الله بإيذاء إسرائيل بسهولة”، الأمر الذي رأى فيه الإعلام “الإسرائيلي” العامل الذي سيؤدي إلى اندلاع الحرب المقبلة في المنطقة.

الجدير بالذكر أن وسائل الإعلام اللبنانية التابعة لحزب الله وعلى رأسها قناة المنار قامت باستغلال هذا التقرير وذلك حتى يضعوا معارضيهم من قوى الرابع عشر من آذار في الزاوية الحرجة، بحسب ما تحدثت الصحيفة.