Tuesday, June 25, 2019
اخر المستجدات

فصائل حلب تعلق على إحراق باصات متجهة لكفريا والفوعة


| طباعة | خ+ | خ-

أقدم مجهولون، الأحد، على إحراق خمسة باصات خضراء، معدّة لنقل أهالي من قريتي كفريا والفوعة الشيعيتين إلى مناطق النظام.

واتهم ناشطون، عناصر من جبهة فتح الشام، بإحراق الباصات، فيما قال آخرون إن الحادثة ناتجة عن عمل فردي من بعض المدنيين.

بدورها، علقّت فصائل الثورة في “حلب”، ببيان مشترك على الحادثة، قائلة إن “الفعل غير المسؤول هو إجرام بحق الثورة السورية، ومغامرة بحياة أهل حلب المحاصرين”.

وحذّرت فصائل الثورة، بأن أي تعطيل آخر لعملية خروج المدنيين من الطرفين، قد تكون كلفته حياة 50 ألف مدني لا زالوا شرقي حلب.

ورفض القاضي العام لـ”جيش الفتح”، عبد الله المحيسني، إحراق الباصات، قائلا إنه فعل غير مسؤول، ويضر بأهالي حلب.

فيما قال القيادي المؤسس في حركة “أحرار الشام”، خالد أبو أنس: “أذناب الدواعش وعملاء النظام يحرقون الباصات الداخلة للفوعة ويعطلون صفقة التبادل ويعرضون حياة 40 ألف من أهلنا في حلب للخطر”.

وينص اتفاق الفصائل، مع النظام، على خروج 1200 شخص من الفوعة وكفريا، يقابلهم نصف المدنيين بحلب المحاصرة في الدفعة الأولى.

وبعد ذلك تخرج دفعة ثانية من الفوعة وكفريا عددهم 1200 أيضا، يقابلهم النصف الثاني من أهالي حلب، وتكون الدفعة الأخيرة هي خروج 600 شخص من الفوعة وكفريا، مقابل 1500 مدني من مضايا والزبداني.