Saturday, May 25, 2019
اخر المستجدات

فلسطينيو أوروبا يطالبون برفع الحصار عن غزة


| طباعة | خ+ | خ-

جدد المشاركون في “مؤتمر فلسطينيو أوروبا 14” بمدينة “مالمو” السويدية، تمسك الشعب الفلسطيني، في أوروبا وفي كلِّ مكان، بحقّ العودة إلى أرضه، وأكدوا أن العودة حقّ جماعي وفرديّ لا رجعة عنه، وأنهم سيواصلون كفاحهم المشروع حتى تحصيله.

وشدّد “فلسطينيو أوروبا” في البيان الختامي لدورتهم الرابعة عشر على أنّ “الشعب الفلسطيني لن يقبلَ بأيِّ تجاوز لثوابته المؤكدة وحقوقِه غير القابلة للتصرّف ومطالبه المشروعة، وفي مقدِّمتها حقّ العودة”.

وأضاف البيان: “إنّ الموقف من أي مشروع أو مبادرة لحلّ قضية شعبنا إنما ينبني على مدى ضمانه لحقّ العودة وتقرير المصير، والتحرّر من الاحتلال، وضمانه معايير العدالة والإنصاف دون أيِّ تنازل عن حقوق شعبنا الثابتة في أرضه التاريخية ودياره السليبة”.

وحذّر من “الانتهاكات الجسيمة بحقّ مدينة القدس عاصمة فلسطين وقلبها النابض، وبحقّ المقدسيين ومساكنهم ومؤسساتهم. كما حذّر من الاستهداف المتصاعد للمسجد الأقصى المبارك والتدنيس المتواصل لحرمته وقدسيته، والتعدِّي على المساجد والكنائس والأديرة والأوقاف الإسلامية والمسيحية فيها، وتزوير هويّة المدينة العربية. وأكد المؤتمر وقوفه إلى جانب الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال في كفاحهم العادل حتى انتزاع مطالبهم وتمكينهم من الحقوق المؤكدة لأسرى الحرب، وصولاً إلى فكّ قيودهم وتمكينهم من الحرية، وملاحقة سجّانيهم بأدوات القانون والعدالة.

وأدان الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة منذ عشر سنوات، وطالب برفعه فوراً، محذرًا من استمرار هذه الجريمة التي تنطوي على انتهاك جسيم لحقوق الإنسان بكل المقاييس الإنسانية والأخلاقية.

ودعا المؤتمر إلى تحييد المخيمات الفلسطينية في سورية عن المواجهات المسلّحة، وضمان تدفّق الإمدادات الإنسانية لقاطنيها ولعموم السكان والنازحين هناك. وطالب بضرورة التزام الدول جميعاً بالتعامل الإنساني الكريم مع اللاجئين والنازحين، وتعهد بمواصلة الجهود والحملات لإسناد أبناء شعبنا، والتخفيف من المعاناة والأضرار.

وطالب المؤتمر الدول العربية الشقيقة وكافة الأطراف المعنية، بإحسان وفادة الفلسطينيين لديها، وتخفيف معاناتهم، ورفع الجور عنهم.

كما طالب المؤتمر بتحرك أوروبي ودولي رادع رداً على تصاعد السياسات التوسعية التي ينتهجها الاحتلال الإسرائيلي بحقّ الأرض الفلسطينية والتجمّعات السكانية الفلسطينية، وتفاقم إجراءات الطرد الجماعي والإخلاء السكاني، وتدمير المنازل في الضفة وفي الداخل الفلسطيني المحتل سنة 1948.

وقد اجتمعت الروابط والاتحادات المهنية الفلسطينية بمختلف اختصاصاتها، وأعلنت عن تشغيل 30 مهندساً فلسطينياً من قطاع غزة، والإعلان عن المؤتمر الأول لتأسيس التجمع الدولي للمهندسين من أجل فلسطين في مدينة إسطنبول التركية في 28 أيار (مايو) الجاري.

كما اجتمع عدد من رجال الأعمال الفلسطينيين والعرب في القارة الأوربية، وتم الاتفاق على إطلاق غرفة التجارة الفلسطينية الأوروبية بهدف تعزيز الحضور الفلسطيني في سوق العمل الأوروبية بما يخدم دعم الحقوق العامة.

كما شهد الملتقى انعقاد الملتقى السياسي بحضور نواب وبرلمانيين وشخصيات سياسية ونشطاء أوروبيين، وتضمن النقاش مختلف سبل الدعم وتعزيز حركة التضامن الدولية مع الشعب الفلسطيني، ونزع الشرعية عن الاحتلال، وتطوير الحراك الحقوقي بمختلف مستوياته.

وتمكن “مؤتمر فلسطينيي أوروبا الرابع عشر” والذي انعقد، تحت شعار “فلسطينيو الشتات – ركيزة وطنية وعودة حتمية”، في السابع من أيار/ مايو 2016، في مدينة “مالمو” السويدية، من إفشال مخطط قاده اللوبي الموالي لـ”إسرائيل” في السويد لمنع انعقاد المؤتمر بحجة أن بعض الذين شاركوا فيه أيدوا انتفاضة القدس والأشكال المقاومة التي ابتدعتها.