الأحد 02 / أكتوبر / 2022

فلسطين تُحيل ملف جريمة مقتل شيرين أبو عاقلة إلى الجنائية الدولية

فلسطين تُحيل ملف جريمة مقتل شيرين أبو عاقلة إلى الجنائية الدولية
شيرين أبو عاقلة

أعلن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، اليوم الإثنين، إحالة ملف جريمة قتل الصحفية شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة (الجزيرة)، إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

وقال المالكي خلال حديثٍ مع وكالة (الأناضول) التركية، إن الجانب الفلسطيني قام بتوثيق ما حدث في جريمة مقتل أبو عاقلة، ورفع تقريرًا قبل يومين إلى مكتب المدعي العام للجنائية الدولية.

وأكد، أنهم على تواصل مستمر مع الجنائية الدولية منذ الانضمام لميثاق روما (المؤسس للمحكمة)، لافتًا إلى أن لديهم نشاطًا وفعالية كبيرة.

وأضاف: “نرفع تقارير دورية بشكل شهري إلى المحكمة حول الانتهاكات التي ترتكبها إسرائيل ونظام الفصل العنصري الذي تمارسه، ويتم رفعها للمدعي العام لضمها لبقية التقارير التي تؤسس للحالة في فلسطين”.

ودعا الوزير المالكي إلى، أن تضيف جريمة مقتل أبو عاقلة إلى مجموع الجرائم التي يتم توثيقها من قبل المحكمة، من أجل التحقيق الرسمي الذي تنتظره فلسطين لمحاسبة إسرائيل.

• هآرتس: جندي إسرائيلي أطلق النار من مسافة 190 مترا من شيرين أبو عاقلة وقد يكون أصابها

واستشهدت الصحافية شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة (الجزيرة) في فلسطين صباح يوم الأربعاء 11 مايو 2022 خلال تغطيتها لاقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي لمخيم جنين.

وخلصت التحقيقات الأولية للنيابة العامة الفلسطينية إلى، أن مصدر إطلاق النار الوحيد في مكان الجريمة كان من قوات الاحتلال لحظة إصابة شيرين أبو عاقلة.

وأشارت التحقيقات إلى تعمد قوات الاحتلال ارتكاب جريمتهم حيث تبين ذلك من خلال إجراءات الكشف والمعاينة لمسرح الجريمة.

واتهمت كلاً من شبكة (الجزيرة) والسلطة الفلسطينية، الجيش الإسرائيلي بتعمد قتل أبو عاقلة بينما كانت ترتدي سترة الصحافة، فيما أعلنت إسرائيل عن فتح تحقيق وقالت إنها “لا تستبعد أي فرضيات”.

وكانت صحيفة (هآرتس) العبرية، قد نقلت عن مسؤول إسرائيلي قوله، إن جنديًا إسرائيليًا أطلق النار على بعد حوالي 190 مترًا من شيرين أبو عاقلة، مرجحًا أنه قد يكون أصابها.

وأوضح المسؤول، أن الجندي كان جالسًا في سيارة جيب مسلحًا ببندقية بعدسة تلسكوبية، مشيراً إلى أن الجندي المتهم باغتيال شيرين قال في استجوابه إنه لم يرها ولا يعرف أنه أطلق النار عليها.

وبحسب التحقيق الذي أجراه الجيش الإسرائيلي بشأن الصحفية شيرين أبو عاقلة، فإن جنود قوات وحدة “دوفدوفان” الذين وصلوا لاعتقال أحد نشطاء الجهاد الإسلامي، أطلقوا النار 6 مرات على الأقل باتجاه المنطقة بين مخيم جنين، ووادي برقين خلال العملية.

وادعى التحقيق الذي أجراه الجيش الإسرائيلي بشأن الصحفية شيرين أبو عاقلة، أن الجندي كان يحاول استهداف مسلح فلسطيني ظهر 3 مرات من وراء جدار، و فتح النار على الجيب، وكان الصحفيون على مسافة قصيرة خلفه، وأن إطلاق النار من الجيب يعطي زاوية رؤية محدودة.

وزعم التحقيق، أن مجموعة من المسلحين تواجدت خلف الصحفيين أطلقت النار على الجيش، لذلك لم يعرف مصدر النيران التي أصابت أبو عاقلة، طالما لم يتم إجراء اختبار.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن