الخميس 01 / ديسمبر / 2022

فيتامين ج للبشرة.. الفوائد وأعراض النقص

فيتامين ج للبشرة.. الفوائد وأعراض النقص
فيتامين ج للبشرة.. الفوائد وأعراض النقص

يعد فيتامين ج أحد أهم الفيتامينات التي يحتاج إليها الجلد للحفاظ على مظهره وحيويته والاحتفاظ بالشباب الدائم للبشرة ولهذا سنذكر لكم نبذة بسيطة عن هذه الفيتامين.

هو اهم العناصر الغذائية الحيوية التي بدورها تقوم بمساعدة الجلد وتشكل عظام الجسم والحفاظ على صحة وسلامة الأوعية الدموية.
يعرف فيتامين ج بحمض الأسكوربيك والذي يصنف كواحد من الفيتامينات التي تذوب في الماء.
وبذلك لا يمكن تخزين هذا الفيتامين في الجسم وهو من الفيتامينات التي يحصل عليها الجسم عن طريق المصادر الغذائية المتنوعة.
كما أنه واحدا من مضادات الأكسدة الضرورية للجسم والذي له دور هام وحيوي لبناء الأنسجة والتئام الجروح ويعمل على تقليل أثار الجذور الحرة على الجلد.

أهمية فيتامين ج للجلد

• فيتامين ج هو واحدا من الفيتامينات الهامة والضرورية للجسم على وجه عام وعلى وجه الخصوص فهو مفيد للجلد والوجه ومن أبرز فوائد فيتامين ج للجلد ما يلي.

• يساعد فيتامين ج على التئام الجروح بصورة سريعة بالإضافة إلى مضادات الأكسدة الموجودة في فيتامين ج فإنها تعمل على تخفيف حدة الحروق ويرجع ذلك لأنه يدعم الأنسجة الجديدة مما يساعدها على النمو.

• تلعب الخصائص للمضادات الأكسدة في فيتامين ج دورا أساسيا في تركيبات مادة الكولاجين الطبيعي والذي بدوره يساهم في علاج الحروق الناتجة عن أشعة الشمس.

• حيث يتم استخدامه بصورة موضعية أو عن طريق تناول الأقراص الفموية التي تحتوي على فيتامين ج.

• يساعد فيتامين ج على تقليل نسبة الاحمرار الذي تكون البشرة عرضة له بعد تعرضها للأشعة فوق البنفسجية الضارة.

• يساهم فيتامين ج في علاج الأمراض الجلدية التي تصيب بشرة الجسم كأنواع الأكزيما المختلفة ويتم هذا العلاج من خلال تناول الزنك مع فيتامين ج.

• تصل النسبة ما بين 500 إلى 1000 ميللي جرام من فيتامين ج و15 ميللي جرام من معدن الزنك بشكل يومي ويفضل عدم تناول هذه النسبة قبل استشارة الطبيب المعالج.

• يعد فيتامين ج من أهم المكونات التي تعمل على إنتاج مادة هيدروكسي برولين ومادة هيدروكسي يليسين وهما أهم مادتين ضروريتان في ربط جميع الجزيئات المنتجة للكولاجين.

• وهو أهم مادة ضرورية لتقوية الجلد وزيادة نضارته والعمل على توحيد لون البشرة وحمايتها من ظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة وكافة أعراض ومظاهر الشيخوخة.

• كما ان نقص الكولاجين في الجلد يصيب البشرة بالموت البطيء والبهتان ولذلك فإن ضرورة وجود الكولاجين تستلزم وجود كمية كافية من فيتامين ج في الجسم.

• يعمل فيتامين ج على حماية الحمض النووي الموجود في الجلد من التفاعل الضوئي الكيميائي الذي يتسبب في تغيير لون البشرة وظهور العديد من التورمات عليها.

• أيضا يساهم في الحد من إنتاج مادة مثنوي البيرميدين والذي هو أهم المسببات الرئيسية لظهور الأنواع المتعددة من الأورام الميلانينية في الجلد.

• كذلك فإن فيتامين ج يساعد بصورة طبيعية على توحيد لون البشرة وتفتيح اللون الداكن الذي يتكون فوق طبقة الجلد العليا والذي يتمثل في النمش والكلف والبقع العديدة وبذلك يجعل البشرة أكثر نضارة وشبابا.

• تدخل مادة الكولاجين الطبيعية التي ينتجها فيتامين ج في تركيبات الأوعية الدموية الداخلية وبذلك تحمل تلك الأوعية المواد الغذائية والأكسجين وبدورهم يتم الحفاظ على صحة البشرة.

• حيث أن عدم وجود تغذية بكميات كافية يؤدي إلى خشونة وجفاف الجلد وقد تكون بعض الكريمات المحتوية في تركيبتها على فيتامين ج هي إحدى الوسائل المساعدة على تعزيز ملمس ومظهر الجلد والبشرة.

• يعمل فيتامين ج على تكوين وتوفير الإيلاستين الذي يساهم في تعزيز سماكة جلد البشرة وبدوره يؤدي إلى الحفاظ على رطوبة البشرة وحمايتها وشفاء الخلايا الجلدية المتضررة.

فوائد فيتامين ج للبشرة

• يساعد على الشفاء السريع من الجروح والحروق التي تصيب البشرة.

• علاج أكزيما الجلد.

• يساهم في تحفيز إنتاج الكولاجين الطبيعي.

• الحفاظ على الجلد والبشرة من الإصابة بالتصبغات.

• يحسن أنسجة الجلد والبشرة.

• يساهم في علاج حروق أشعة الشمس.

• الحفاظ على رطوبة الجلد ونضارة البشرة.

أعراض نقص فيتامين ج في الجسم

نقص فيتامين ج هو من الأشياء الضارة على صحة الجسم والبشرة ويمكن من خلال الانتباه للأعراض التالية معرفة إذا ما كنت تعاني من نقص فيتامين ج.

• تورم اللثة أو نزيفها.

• بطء التئام الجروح.

• جفاف الجلد.

• جفاف الشعر.

• ضعف مناعة الجسم.

• تورم المفاصل.

• زيادة الوزن.

المصادر الغذائية التي تحتوي على فيتامين ج

توجد عدة مصادر غذائية يمكن الحصول من خلالها على فيتامين ج ومن أبرز هذه المصادر الطبيعية ما يلي :

• الجوافة وهي من أكثر الفواكه المشبعة بفيتامين ج والتي لها دور فعال في نضارة وتوهج بشرة الوجه.

• الفلفل الرومي حيث له دور فعال في إمداد الجسم بفيتامين ج مما يساعد على حماية صحة الجلد والبشرة ويفضل أكله بدون طهي من خلال إضافته على الشطائر أو السلطات.

• البابايا وهي من العناصر الغذائية الهامة والتي تحسن من عملية الهضم ويمكن تناولها كوجبة خفيفة بين الوجبات الرئيسية حيث تساهم في التحكم في أعراض ألم الجو ,وتحافظ على البشرة بلا عيوب ومن الممكن عمل قناع بابايا للوجه.

• الملفوف يساهم في علاج الكثير من أمراض القلب وحماية البشرة والجلد.

• البرتقال هو واحدا من أهم مصادر فيتامين ج ويجب الحرص على تناول البرتقال يوميا للحفاظ على توهج البشرة ويمكن استخدام قشور البرتقال بعد تجفيفها في عمل أقنعة للوجه لإزالة البقع الداكنة.

• الفلفل الأخضر الحار وهو من أكثر الخضروات المفيدة للبشرة وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من فيتامين ج ويضاف على السلطات والحساء بعد إزالة البذور وذلك لأنها تحتوي على أحماض عالية.

• كما أن السبانخ من الخضروات متعددة الفوائد وهي غنية بفيتامين ج الذي يحافظ على صحة البشرة.

• أيضا الفراولة من الفواكه التي تمتلك خصائص حيوية في الحفاظ على شباب ونضارة البشرة.

• تحتوي فاكهة الأملا الهندية على نسبة كبيرة من فيتامين ج والتي تمتلك عدة خصائص فعالة في علاج وحماية البشرة والحفاظ على نضارتها.

• المانجو واحدة من أهم المصادر التي تمتلك نسبة عالية من الفيتامين ج والذي يساعد البشرة على حمايتها من الذبول.

• التوت من الفواكه الغنية بالألياف وحمض الفوليك والمواد الكيميائية النباتية والذي يحمي من أمراض الشيخوخة والقلب ويساهم في تقوية المناعة وحماية الأنسجة الضامة.

• ثمار الحمضيات الغنية بفيتامين ج وعنصري البوتاسيوم والبكتين وكميات من المواد الكيميائية النباتية ولهذا فإن هذه الثمار مفيدة للجلد والبشرة بالإضافة إلى نزلات البرد وأمراض القلب وغيرها.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن