Monday, September 16, 2019
اخر المستجدات

فيديو – ابو مرزوق / الرئيس عباس لا يخشى من حماس ولكنه يخشى استبداله بدحلان


مروسى ابومرزوق

| طباعة | خ+ | خ-

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى ابو مرزوق في حوار مطول ان الرئيس محمود عباس يخشى استبداله بالقيادي الفتحاوي محمد دحلان واكد ان حركته خرجت من سوريا بعد ضغوط لتحديد موقفها من النزاع وان ايران اوقفت الدعم لهذا السبب واعتبر ايضاً ان الحصار على غزة في عهد المخلوع مبارك كان “مقبولاً” وان الإعلام لا يعرف كيف تتم الانتخابات الداخلية في حماس.

و في الملف الفلسطيني الداخلي المليء بالخلافات، قال ابو مرزوق في حواره مع قناة “البلاد” الجزائرية ان الرئيس عباس لا يخشى على منصبه من حركة حماس بل من دحلان لان هناك مشروع لاستبداله به.

واضاف: هناك مساع جدية ومشروع تطرحه دول في هذا الاطار، موضحاً ان هناك من يطرح اولاً انجاز المصالحة الداخلية في فتح بين عباس ودحلان وعودة الاخير للجنة المركزية ومن ثم تحقيق المصالحة بين حماس وفتح واجراء الانتخابات، لكن “ابو مازن” يرفض هذا الطرح.

ورداً على سؤال حول موقف حماس من دحلان وامكانية تحقيق المصالحة بينه وبين حماس اذا تسلم الرئاسة قال ابو مرزوق ان حماس من حيث المبدأ مع اي مصالحات تخدم شعبنا وتقدم على كل ما هو في صالح شعبنا.

“عباس لا يريد”

وبشأن المصالحة، حمّل القيادي في حماس الرئيس عباس مسؤولية تعطيلها، قائلاً انه لو توفرت الارادة السياسية لانجزها “ابو مازن” خلال 24 ساعة، لكنه لا يريد المصالحة آملاً في ان تفشل حماس في القطاع وتعود غزة الى حكم السلطة بشكل آلي ويتم الحاقها في الضفة دون اتفاق مشيراً الى ان دولاً عربية تدعم توجهه هذا.

وتابع ان كافة الاوراق بيد الرئيس عباس سواء الدعوة لانعقاد المجلس التشريعي او الاطاري القيادي (لاجتماع خارج فلسطين) او تشكيل حكومة وحدة (تقوم بمهامها كاملة مع حل مشكلة موظفي حماس) والدعوة لانتخابات ،لافتاً الى ان “ابو مازن” كان يتوقع الا تشارك حماس بالانتخابات المحلية عندما دعا اليها لكن الحركة قبلت و”ستقبل المشاركة بأي انتخابات”.

مشعل باق؟

بخصوص الانتخابات الداخلية في حركة حماس والانباء التي تطفو على السطح من آن لآخر عن نية رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل عدم ترشيح نفسه مرة اخرى والتنحي، قال ابو مرزوق ان ما يتردد في الاعلام بهذا الخصوص غير صحيح لان الاعلام لا يعرف الية اجراء الانتخابات في حماس.

واوضح انه ليس هناك في حماس احد يرشح نفسه وان هذا لم يحدث مطلقاً مبيناً ان من يقوم بالترشيح والانتخاب هو مجلس الشورى في الحركة وليس اي احد اخر.

مكتب في الجزائر

واعلن ابو مرزوق ان حماس فتحت مكتباً تمثيلياً للحركة في العاصمة الجزائرية علماً ان حماس كانت قدمت طلباً بالخصوص.

سوريا.. لماذا خرجتم؟

في الملف السوري، قال ابو مرزوق ان حركته لم تخرج من سوريا الا بعد ان ضغط على الحركة حتى تحدد موقفاً تجاه النزاع الداخلي في هذا البلد مضيفاً ان الحركة لم تكن تريد الانحياز لاحد.

وتابع: رؤيتنا انه لا يمكن ان يكون هناك حل في الساحة السورية الا بالسياسة ونحن اعترضنا على الحل الامني لانه سيعقد المشكلة.

وقال ابو مرزوق ايضاً: نحن لما نطالب برحيل الرئيس السوري بشار الاسد ولم نصدر اي بيان معه او ضده.

وبشأن التحاق حماس بالمحور التركي القطري السعودي والابتعاد عن ايران، قال: لسنا في محور، انما هناك علاقات ممتازة مع قطر وتركيا، ونسعى لعلاقات ممتازة مع السعودية والجميع، بما في ذلك ايران.

الدعم الايراني.. انقطع؟

ولم يخف ابو مرزوق ان الدعم الايراني انقطع سابقاً بسبب موقف الحركة من النزاع في سوريا. واضاف: نسعى لاستمرار هذا الدعم لان المقاومة بحاجة لمن يساندها، لكننا نرفض اي دعم مشروط وحماس لا تقبل الضغط عليها.

حصار مبارك “افضل”

قال القيادي في حماس ان العلاقة مع مصر تمر بمراحل بين مد وجزر وان الحركة تسعى لعلاقات حسنة مع مصر دوماً معتبراً انه في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك كان وضع العلاقات لا بأس به، بل ان الحصار الذي كان مفروضاً على غزة في ذلك الحين كان “مقبولاً” على حد تعبيره.

تركيا وقطر

اشار ابو مرزوق الى ان العلاقات بين تركيا واسرائيل ليست جديدة وانما تعود لعام 1949 موضحاً ان العلاقات لم تنقطع بعد الهجوم على السفينة مرمرة لكن انقرة سحبت سفيرها لاهانة وزير الخارجية له.

واعتبر القيادي في حماس ان الاتفاق الذي تم مؤخراً هو اتفاق بين دولتين بينهما علاقات سابقاً.

وقال ان حماس طلبت دعم تركيا لرفع الحصار عن غزة ودعم بعض المشاريع في القطاع على غرار ما تفعله وتقدمه قطر التي اشاد بجهودها في البنية التحتية وبناء المساكن.

واضاف ان قطر هي الدولة الوحيدة التي وقفت مع موظفي حماس ودفعت رواتبهم اكثر من مرة.