Tuesday, December 10, 2019
اخر المستجدات

فيديو / جيش الاحتلال يقصف منزلا ويهدمه في بلدة صوريف بالخليل.. واشتباكات مسلحة


| طباعة | خ+ | خ-

هدمت جرافات عسكرية اسرائيلية منزلا من اربعة طوابق تعود ملكيته للمواطن الفلسطيني اشرف الحيح في بلدة صوريف شمال الخليل بالضفة الغربية، في أعقاب قصفه بثماني صواريخ محمولة من قبل قوات جيش الاحتلال  التي اقتحمت البلدة في الساعات الاولى من ليل الاربعاء.

وتدعي قوات جيش الاحتلال الاسرائيلي تحصن أحد المطلوبين لها ويدعى “محمد” داخل المنزل والذي طالبته بتسليم نفسه، ودارت اشتباكات مسلحة عنيفة في محيط المنزل،حيث سمع السكان اطلاق النيران بين الحين والاخر بين قوات الاحتلال ومحتصن داخل المنزل.

وكانت قوات الاحتلال إقتحمت البلدة وقصفت المنزل بعد مطالبة “محمد ” تسليم نفسه عبر مكبرات الصوت..

وإستدعت قوات الاحتلال تعزيزات اضافية في وقت متأخر من الليلة، إضافة الى استدعاء جرافات عسكرية باشرت بعملية هدم اجزاء كبيرة من المنزل المحاصر.

ويقول سكان من البلدة، ” بأن البلدة محاصرة بالكامل وتمنع القوات الاسرائيلية الدخول او الخروج منها، واعلنت البلدة منطقة عسكرية مغلقة في الساعات الأولى من ليل الاربعاء.

وأصيب 8 مواطنين بجروح وصفت بالطفيفة بحسب وزارة الصحة الفلسطينية التي قالت ” ان طواقمها العاملة في البلدة تعاملت مع 8 اصابات بالرصاص المطاط المغلف بالمعدن، في وقت تمنع قوات الاحتلال طواقم الهلال الاحمر الفلسطيني من الدخول للبلدة لعلاج المصابين.

ولا زالت القوات الاسرائيلية متنتشرة في انحاء مختلفة من البلدة، إضافة الى انها عملت على قطع التيار الكهربائي بالكامل عن البلدة، وتطلق القنابل المضيئة بين الحين والاخر.

وفي السياق، نفى الهلال الأحمر الفلسطيني ما تناقلته وسائل اعلام محلية عن ارتقاء المقاوم محمد الفقيه في الاشتباك المسلح مع جنود الاحتلال. وقال الهلال الأحمر، “حتى اللحظة لم يتم معرفة هوية ومصير الشاب المحاصر داخل أحد المنازل في صوريف”.

بدورها دعت عائلة الفقيه وسائل الاعلام ونشطاء التواصل الاجتماعي الي تحري الدقة والموضوعية في نشر أي معلومات تتعلق بإبنهم محمد الفقيه.

كما دعت العائلة الي حذف جميع الصور الخاصة بابنهم والتي نشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الاخبارية، نافية الاشاعات المتعلقة باستشهاده.