Sunday, August 18, 2019
اخر المستجدات

فيديو// غزة.. اختراع يجعل من بطارية “اللاب توب” بديلاً عن شركة التوليد


| طباعة | خ+ | خ-

وكالات / صلاح سكيك

هو اختراع جديد ربما سيكون علامة فارقة في حل أزمة الكهرباء بقطاع غزة, دون الحاجة لشركة الكهرباء الوحيدة بالقطاع والتي تعاني مشكلات كبيرة ، اختراع فلسطيني بضمانات أكثر أمانًا في ظل ازدياد أعداد الوفيات جراء الحرائق التي تنشب بفعل استخدام سكان القطاع للشموع كمصدر للإنارة .

الشاب عبدالله أبو حجر الذي يقطن شمال قطاع غزة, أنتج بعد تجارب طويلة خاصية “الكهرباء البديلة”، والتي تقوم فكرتها على استخدام  بطاريات لتخزين الكهرباء (بطارية لاب توب , او بطارية صغيرة  12امبير) بالإضافة إلى 3 – 5 خلايا شمسية، واستخدامها بطريقة معينة من شأنها أن تغني المواطن عن كهرباء الشركة بنسبة 100% ,

اختراع أبو حجر يمكن المواطن  أيضا من تشغيل جميع الأدوات الكهربائية في البيت بما فيها “الإنارة المنزلية والثلاجة والغسالة والمراوح وحتى مضخة المياه التي تحتاج طاقة كهربائية عالية ”

تجربة ناجحة

يعتمد أبو حجر بفكرته على إنتاج تيار كهربائي تابت عكس التيار المتردد الذي تولده الشركة, من خلال اخذ أجزاء من بطارية “الاب توب” أو البطاريات الصغيرة الأخرى وإضافتها إلى شبكة كهربائية يجمعها داخل صندوق صغير بطريقة هندسية معينة .

وقال أبو حجر المواطن بغزة وبسبب نقص كمية الكهرباء الواردة لمنزله، يلجأ دائمًا إلى استخدام الشمع للإنارة, و الذي يؤدي غالبًا إلى كوارث في الأرواح والممتلكات، أو نظام “UPS” الباهظ الثمن و الوسائل الأخرى التي يعتبر عمرها قصير وبعضها مزعج كالمولدات الكهربائية لذلك فكرت بالبديل”

ويضيء أبو حجر من خلال مشروعه بيته كاملا بالإضافة إلى عدة منازل مجاورة له في منطقة “الفالوجا ” شمال غزة, مشيرا إلى أنه يسعى لتطوير مشروعه ليتمكن من إيجاد البديل الأفضل والآمن للطاقة الكهربائية ولتتمكن كل أسرة من استخدام المشروع .

غير مكلف لو!

وذكر أبو حجر أن تكلفة المشروع تتراوح مابين 3 إلى 5 ألاف دينار في الوقت الحالي، لكن وفي حال توافرت جميع القطع والمعدات اللازمة بالسوق الغزّي، فإن التكلفة لن تزيد على 500 دولار،لافتا إلى أن مشروعه مناسبا للمؤسسات والتي لا تستهلك طاقة كهربائية كبيرة .

يشار إلى أن قطاع غزة ومنذ سنوات يعاني من انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة يوميا بعد قيام الطائرات الإسرائيلية باستهداف محطة التوليد الوحيدة في غزة فيما ساهم الانقسام الداخلي والمناكفات بين طرفي الانقسام بتأزيم أزمة الكهرباء .

نقلا عن “شمس نيوز”