الإثنين 25 / أكتوبر / 2021

في ظل أحداث أفغانستان.. واشنطن تقدم وعودا إلى “قوات سوريا الديمقراطية”

في ظل أحداث أفغانستان.. واشنطن تقدم وعودا إلى "قوات سوريا الديمقراطية"

أعلن “مجلس سوريا الديمقراطية” أن مسؤولين في البيت الأبيض طمأنوه بأن إدارة الرئيس جو بايدن لا تخطط حاليا لسحب قواتها من سوريا.

وأكد “مجلس سوريا الديمقراطية” (المعروف اختصارا بـ”مسد”)، في بيان نشره اليوم السبت على موقعه الإلكتروني، أن وفدا منه برئاسة رئيسته التنفيذية إلهام أحمد اجتمع أمس في البيت الأبيض مع مسؤولين رفيعي المستوى في الإدارة الأمريكية، وأعربوا عن دعم الولايات المتحدة لـ”مسد” و”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) ذات الأغلبية الكردية في مناطق “الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا”.

وينص البيان على أن المسؤولين الأمريكيين أعربوا عن التزام إدارة بايدن بشراكتهم مع “قسد” و”بقاء قوات بلادهم في المنطقة إلى حين القضاء النهائي على تنظيم “داعش” وفلوله ودعم استقرار المنطقة”.

ولفت البيان إلى أن الاجتماع تطرق إلى العديد من المسائل الهامة المتعلقة بالشأن السوري وسبل التوصل إلى حل سياسي للأزمة المستمرة من أكثر من عقد من الزمن في البلاد.

كما التقى وفد “مسد” في واشنطن مع أعضاء في الكونغرس، منهم النائب الديمقراطي براد شنايدر، العضو في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب.

ويأتي ذلك على خلفية انسحاب الولايات المتحدة المتسارع من أفغانستان وانهيار الحكومة المدعومة منها وعودة حركة “طالبان” إلى سدة الحكم في هذا البلد خلال أيام معدودة.

وطالب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد مؤخرا واشنطن بسحب قواتها من بلاده، محذرا من أن تواجدها العسكري هناك قد ينتهي بالنتيجة نفسها التي حصلت في أفغانستان.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook