Monday, April 6, 2020
اخر المستجدات

في غياب الأب.. 12 نصيحة لتربية طفلك بمفردك


| طباعة | خ+ | خ-

أن تكوني أما وحيدة لطفل أو أكثر قد يجعلك تختبرين الكثير من المشاعر، مثل الاكتئاب والإجهاد والغضب والألم والغيرة والخوف والإحباط والندم والشفقة على النفس والمرارة والشعور بالوحدة، وإذا لم يتم التحكم في هذه المشاعر بشكل جيد، فسيؤثر ذلك على كل شيء، بما فيها قدرتك واهتمامك بتلبية احتياجات طفلك.

الأم التي تقوم بدورين في آن واحد بسبب غياب الأب لأسباب السفر أو الوفاة أو الطلاق، تتحمل المسؤولية عن جميع جوانب رعاية طفلها اليومية، ناهيك عن أن الأسر ذات العائل الوحيد تعاني عادة من تدني الدخل وانخفاض مستوى المعيشة، ومن ثم يجب الحذر لأن الشعور بالتعب والتشتت باستمرار قد تنشأ عنه مشاكل سلوكية لدى الأطفال.

في المراحل الأولى من رحلة تربية طفلك في ظل غياب الأب، تقع على عاتقك مهمة إدارة بعض التحديات الخاصة التي تواجهها الأم الوحيدة، وما يمكنك القيام به لتربية طفل سعيد وصحيح نفسيا وجسديا.

للقيام بذلك عليك أولا الاهتمام بنفسك، لذا كوني إيجابية، ولا تحمّلي نفسك فوق طاقتها، ولا تعملي أوقات طويلة حتى لا تتسببي في إجهاد زائد لنفسك، وحاولي الاستمتاع بالحياة، واطلبي الدعم عندما تحتاجين إليه.

ولتخفيف التوتر داخل أسرتك إليك بعض الإستراتيجيات الإيجابية، كما جاء في مقال بعنوان “خطوات لتربية طفل وحدك” على موقع “مايو كلينك”، ومقال آخر يحمل العنوان نفسه على موقع “بيرنتينغ كيرز”:

1. أظهري حبك لأطفالك، وتذكري مدحهم، وامنحيهم حنانك ودعمك غير المشروطين، وخصصي وقتا كل يوم للعب أو القراءة أو الجلوس ببساطة معهم.

2. إنشاء روتين يومي ثابت، يتضمن جدولا منظما لأوقات الوجبات ومواعيد النوم، وأوقات الأنشطة والوقت الذي ستلعبين معهم فيه، وسوف يُشعر هذا طفلك ببعض الأمان وما الذي يجب توقعه خلال اليوم.

3. ضعي حدودا، واشرحي قواعد المنزل لطفلك، مثل التحدث باحترام، وعدم الصراخ، والانتهاء من المهام في وقتها، وتحديد وقت الأجهزة اللوحية، واحترام الكبير، وعدم التعدي على الضعيف.

4. توفير مكان مناسب لرعاية ابنك أثناء غيابك، كالحضانات أو المدارس، وابحثي عن مكان مؤهل يستطيع ابنك قضاء الوقت فيه وأنت مطمئنة، وكوني حذرة من مطالبة صديقاتك بالاعتناء بطفلك، فهذه مسؤوليتك أنت.

5. لا تشعري بالذنب، ولا تلومي نفسك، وتحكمي في غضبك، فقد يكون الصراخ بلا سبب أحيانا، وبدل ذلك تعاملي بنضج، وتحكمي في أعصابك.

6. لا تدللي طفلك لتعويضه عن غياب والده، وقد تشعرين بالتردد في تأديب طفلك معتقدة أنه مرّ بما يكفي، لكن التعامل مع قضايا السلوك عند حدوثها يجنب المشاكل لاحقا.

7. تحملي المسؤولية، وامنحي طفلك مستوى من المسؤولية مناسبا للعمر بدل توقع أن يتصرف مثل “الكبار”، ويجب أن يعيش طفولته ولا تتوقعي منه أن يحل محل والده في تحمل مسؤوليات رجل المنزل في هذا الوقت المبكر.

8. اعتني بنفسك، ويجب أن تمارسي الرياضة وتضمنيها في روتينك اليومي، وتناولي طعاما صحيا ونامي مدة كافية، ورتبي بعض الوقت للقيام بأنشطة تستمتعين بها بمفردك أو مع الأصدقاء. وخذي “مهلة” للترويح عن نفسك من خلال تنظيم بعض الأنشطة لطفلك لا تتطلب وجودك.

9. الاعتماد على الآخرين، انضمي إلى مجموعة الأمهات في عمارتك أو شارعك لتدعمن بعضكن بعضا في العمل كمرافقات لأطفالكن، ويمكن التناوب على ذلك بما يوفر الوقت لكل واحدة منكن.

10. ابقي إيجابية، ولا بأس أن تكوني صريحة مع طفلك في حال كنت تمرين ببعض الصعوبات، لكن أكدي له أن الأمور ستتحسن، واحتفظي بروح الدعابة عند التعامل مع التحديات اليومية.

11. انتبهي لأبنائك المراهقين، بعض الأبحاث أظهرت أن المراهقين في الأسر ذات العائل الوحيد لديهم مخاطر أعلى للاكتئاب وانخفاض احترام الذات. تشمل علامات الاكتئاب العزلة الاجتماعية والشعور بالحزن والوحدة واليأس والنفور من الآخرين. إذا لاحظت بعض هذه العلامات لدى طفلك المراهق من الأفضل التحدث مع الطبيب.

12. وأخيرا، لا يهم إذا كنت أما وحيدة لطفل، فهذا لن يؤثر على طفلك كثيرا في حال كنت تقضين وقتا جيدا وممتعا معه، إضافة إلى وجود عائلتك الكبيرة حوله، وهذا يكفي كي ينشأ سعيدا ومعافى. الشيء الأكثر أهمية هو السماح لطفلك بمعرفة أنك تحبينه، وتريدين له الأفضل، وأنك ستكونين موجودة من أجله دائما.