Thursday, August 22, 2019
اخر المستجدات

قداسة البابا فرنسيس يوجه دعوة للرئيس عباس وشمعون بيرس لزيارة الفاتيكان الشهر القادم


| طباعة | خ+ | خ-

وصل قداسة البابا فرنسيس الاول، اليوم الأحد، الى مدينة بيت لحم، على متن مروحية اردنية وبرفقة مروحيتين اخريين، حيث هبطت المروحيات على مهبط الرئاسة بجبل “مرار” بمدينة بيت لحم، وجابت المروحيات بشكل دائري فوق مدينة بيت لحم بشكل عام وساحة المهد بشكل خاص حيث صفق الآلاف من الحضور للطائرات التي التفت فوق ساحة المهد.

البابا يوجه دعوة للرئيس عباس وشمعون بيرس لزيارة الفاتيكان الشهر القادم

قالت مصادر، أن قداسة البابا فرنسيس الأول، وجه اليوم الأحد، دعوة للرئيس محمود عباس والرئيس الإسرائيلي شمعون بيرس لزيارة الفاتيكان الشهر القادم.

الحبر الأعظم يترأس القداس الإلهي في ساحة كنيسة المهد

ترأس قداسة البابا فرنسيس الأول  القداس الإلهي بحضور الآلاف من الفلسطينيين والأجانب الذين توافدوا منذ الصبح الباكر الى الساحة للمشركة في هذا  القداس.

الرئيس للبابا فرنسيس:جاهزون لأي مبادرة من قداستكم لتحقيق السلام

البابا: آمل أن تتم الاستجابة للمبادرات التي تؤدي إلى اتفاق سلام

قال رئيس دولة فلسطين محمود عباس إنه يعوّل على جهود الحبر الأعظم البابا فرنسيس ومساعيه الخيرّة لإحقاق حقوق شعبنا، ويرحب بأي مبادرة قد يتخذها أو تصدر عنه لجعل السلام حقيقة ناجزة في الأرض المقدسة.

وبحسب الوكالة الرسمية، أضاف الرئيس في مؤتمر صحفي عقب لقاء بابا الفاتيكان في مدينة بيت لحم اليوم الأحد، أن مبادئ الحق والعدل والسلام والحرية والكرامة الإنسانية، والتي نصت عليها كل الأديان والقوانين والقرارات الدولية من أجل الأمن والسلم الدوليين، هي مبادئ آن لها أن تحترم وتطبق في الأراضي المقدسة في فلسطين.

ودعا سيادته الحكومة الإسرائيلية إلى التوقف التام عن الأعمال التي تخالف القانون الدولي، وقال إن الممارسات الإسرائيلية أدت إلى هجرة الكثير من أهلنا من المسيحيين والمسلمين، والذين نحرص على بقائهم وانغراسهم في أرضهم أرض الأجداد.

ووجه الرئيس رسالة للإسرائيليين قائلا: ‘تعالوا لنصنع السلام القائم على الحق والعدل والتكافؤ والاحترام المتبادل، فما تسعون له من أجل خير ورخاء شعبكم وأمنكم وأمانكم واستقراركم، هو عينه ما نصبو إليه’.

وشكر سيادته البابا فرنسيس على لقائه بأطفال وأبناء مخيمات اللاجئين الذين يعيشون مأساة وعذابات التشريد واللجوء، الذي فرض عليهم قسراً وقهراً جراء النكبة منذ أكثر من 66 عاماً.

وقال: نقدر أيضاً رغبتكم مشاركة طاولة الغداء مع عائلات فلسطينية، تمثل شرائح من مجتمعنا الذي يعاني ويرزح تحت الاحتلال، فهذا اللقاء يبعث برسالة إلى العالم بأسره، مذكراً إياه بمأساة شعبنا.

من جهته، قال بابا الفاتيكان فرنسيس الأول، إنه آن الأوان لإنهاء الصراعات التي أدت لنتائج مأساوية وجراح يجب تضميدها.

ودعا قداسته خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس محمود عباس، في مدينة بيت لحم، إلى مضاعفة الجهود والمبادرات لتحقيق السلام وإيجاد حل يصل فيه الجميع إلى حياة كريمة، مشيدا في الوقت ذاته بالعلاقات التي تجمع بين فلسطين والكرسي الرسولي.

وبحسب الوكالة الرسمية، استعرض الرئيس وضيفه الكبير حرس الشرف الذي اصطف لتحيتهما، فيما عُزف السلامان الوطني الفلسطيني والنشيد الوطني لدولة الفاتيكان.

وثم صافح قداسة البابا كبار مستقبليه، رئيس الوزراء رامي الحمد الله، وعددا من أعضاء اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والمركزية لحركة فتح، وعددا من أعضاء المجلس التشريعي والوزراء وقادة الأجهزة الأمنية، وعددا من رجال الدين المسيحيين والمسلمين، وممثلي السلك الدبلوماسي العرب والأجانب المعتمدين لدى دولة فلسطين.

بابا الفاتيكان يتوقف أمام الجدار العنصري في بيت لحم

وتوقف البابا فرنسيس أمام جدار الضم والتوسع العنصري الإسرائيلي في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن شهود عيان إن البابا فرنسيس ترجّل من سيارته ومشى بضع دقائق للاقتراب من الجدار، بعد وقت قصير من لقائه الرئيس محمود عباس.

وقام البابا بهذه البادرة العفوية وهو في طريقه إلى ساحة المهد في بيت لحم لإقامة قداس كبير أمام الكنيسة يحضره الآلاف.
ويأتي وصول قداسته الى بيت لحم بعد ان اتمت كافة الاستعدادات لاستقبال قداسة البابا فرنسيس الاول تتنظر مدينة بيت لحم خصوصا وفلسطين عموما وصول قداسته الى المدينة حيث ستجري له مراسم استقبال رسمية فور وصوله المتوقع الى المدينة من خلال مروحية العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني.

وقد تزينت ساحة المهد وشوارع مدينة بيت لحم بصور ترحب بقداسة البابا واعلام فلسطين والفاتيكان كما انتشرت الاجهزة الامنية الفلسطينية بمختلف ازرعها في كافة الشوارع الرئيسية والفرعية لتامين زيارة قداسته التاريخية لفلسطين حيث تم وضع اللمسات الاخيرة على تفاصيل الزيارة التي ستستمر حتى ساعات مع بعد ظهر اليوم.

 انتشار امني في مختلف الشوارع

هذا وانتشر المئات من مختلف الاجهزة الامنية في العديد من شوارع مدينة بيت لحم وعلى طول خط مسير البابا ومفارق الطرق لتسهيل الحركة خلال زيارة قداسته وفق خطة امنية اعدتها قيادة الاجهزة الامنية وحرس الرئيس محمود عباس حيث اكدت مصادر امنية لشبكة فلسطين الاخبارية ان كافة الاجهزة ستعمل على تسيير الحياة وتسهيل الوصول للمواطنيين لساحة المهد بالاضافة الى السعي لعدم التاثير على سير الحياة الاعتيادية قدر الامكان.

نقل الصحفيين بحافلات الى ثلاثة مواقع للتغطية

هذا وقد تم منذ ساعات الفجر الاولى استقبال نحو الف صحفي من مختلف وسائل الاعلام المحلية والعربية والدولية التي ستعمل على تغطية الحدث التاريخي بعد ان تم تجميع الصحفيين واستقبالهم على ايدي دائرة المراسم بديوان الرئاسة الفلسطينية حيث تم نقل الصحفيين الى ثلاثة مواقع هي قصر الرئاسة الفلسطينية ومهبط الطائرات على جبل مرير وساحة المهد حيث تم تامين نقل الصحفيين وايصالهم الى هذه المناطق بكل يسر وسهولة.

احتفالات بساحة المهد

وفي ساحة المهد حيث من المتوقع ان يقيم البابا قداسا دينيا يشارك فيه الالاف من المؤمنين من مختلف انحاء فلسطين تجري الفرق الكشفية وفرق الكويرز تدريباتها النهائية مع ساعات الصباح الباكر استعدادا لهذه الزيارة المهمة كما بدا المواطنيين منذ ساعات الصباح بالوصول الى ساحة المهد للمشاركة بالقداس الالهي الذي يتراسه قداسة البابا.

وبدا المواطنيين الذين يرغبون بالمشاركة بالقداس بالدخول الى ساحة المهد عبر مجموعة من البوابات والمداخل التي اعدتها الشرطة والامن الفلسطيني من اجل تسهيل وصول المواطنين للقداس.