Monday, May 27, 2019
اخر المستجدات

قريع يندد بقرار حكومة الاحتلال الاسرائيلية ببناء 770 وحدة سكنية جديدة شمال مدينة القدس


| طباعة | خ+ | خ-

ندد احمد قريع ابو علاء عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون القدس بقرار “اللجنة المحلية للتخطيط والبناء” التابعة لبلدية الاحتلال الاسرائيلي في القدس ببناء 770 وحدة سكنية جديدة، من أصل 1200 وحدة سكنية يشملها المخطط الاستيطاني الاستعماري، في المنطقة الواقعة بين مستوطنة “غيلو” في شمال القدس الشرقية المحتلة وبلدة بيت جالا.

واستهجن رئيس دائرة شؤون القدس في بيان صحفي اليوم الاثنين، ما تقوم به حكومة الاحتلال الاسرائيلي من انتهاكات على الارض واستيطان وتوسع استيطاني متسارع ومتواصل في الضفة الغربية ومدينة القدس على وجه الخصوص، قائلا” ان حكومة الاحتلال الاسرائيلي واذرعها التنفيذية تتحدى بذلك المجتمع الدولي والمستوى السياسي بشكل صريح ،مشيرا لما جاء على لسان رئيس لجنة التخطيط والبناء المحلية الاسرائيلي في القدس، مئير ترجمان، قوله “سافعل كل ما باستطاعتي من أجل إبقاء الشبان (اليهود) في المدينة، ولا يهمني ما يحدث على المستوى السياسي”، في إشارة إلى الانتقادات الدولية للمشاريع الاستيطانية وكونها تقطع أوصال القدس والضفة الغربية وتمنع التوصل إلى حل سلمي وقيام دولة فلسطينية -على حد قوله

وقال قريع، ان استمرار بلدية الاحتلال الاسرائيلي بمشاريع التوسع الاستيطاني الاستعماري على حساب اراضي المواطنين الفلسطينيين واراضيهم يدحض ادعاءات حكومة الاحتلال بتجميد الاستيطان ويؤكد على استمرار هذه الحكومة على تطبيق سياستها التهويدية العنصرية التي من شانها تأجيج الصراع والقضاء على تبقى من فرص السلام والحل السياسي في الوقت الحاضر ومستقبلا.

وفي سياق اخر، استنكر قريع قيام قوات الاحتلال الاسرائيلي برفقة طواقم بلدية الاحتلال الاسرائيلي باقتحام قرية العيسوية واستهداف معملا لمواد البناء واعتقال ثلاثة شبان في اطار سياسة العقاب الجماعي الذي تتبعه حكومة الاحتلال الإسرائيلي، مستنكرا ايضا اقتحام منازل الموطنين الفلسطينيين في حي عقبة الخالدية في البلدة القديمة واشتباك الشبان مع قوات الاحتلال الاسرائيلي مما ادى الى اصابة العشرات بجروح في الرأس والوجه إضافة إلى إصابات بحروق غاز الفلفل، كما شنت القوات حملة اعتقالات عشوائية طالت العديد من الشبان في حين اعتدى اكثر من 25مستوطنا متطرفا على شاب مقدسي وقاموا بضربه بدون اي مبرر تستدعي هذه الاجراءات والعنصرية والعنف الذي تتبعه هذه الحكومة بحق المواطنين المقدسيين مدينة القدس.