Thursday, October 17, 2019
اخر المستجدات

قصة شاب قتل حبيبته وأحرق أختها ووالدتها وعريسها


| طباعة | خ+ | خ-

انتقمت منها ومن عائلتها بعد رفضهم زواجي منها.. بهذه الكلمات تحدث “أ.م”، 40 سنة، المتهم بقتل “ياسمين”، 22 سنة، فى يوم زفافها وإلقائه زجاجة مولوتوف أثناء خروجها من إحدى قاعات كتب الكتاب بأحد مساجد مدينة السلام، ما تسبب فى وفاتها وإصابة والدتها وشقيقتها وزوجها، ونقلهم للمستشفى.

وأضاف المتهم، خلال التحقيقات: ‘أنا قتلتها علشان بحبها واتقدمت لها كثير وكنت مستعد أضحى بعمرى علشان أتجوزها، وحذرتها قبل كده وقلت لها: “مش هخليكي تفرحي لحظة واحدة ومش هتتجوزي غيري”.

وتبين من التحريات والتحقيقات، أن المتهم أحد أقارب المجنى عليهم تقدم لخطبة المجني عليها، ولكن والدها رفض لخلافات عائلية بينهما، وتزوجت من شخص آخر، ما دفعه للانتقام من الأسرة بأكملها، وأن المتهم أشعل النيران فى السيارة التى كانوا يستقلونها فأسرع الجميع إلى إطفائها قرابة ربع ساعة، ومن شدة النيران لم يعلموا أن العروس “ياسمين” ما زالت داخل السيارة، حتى فوجئوا بجثتها متفحمة بعد الانتهاء من الإطفاء، وحاول المتهم الهرب، لكن أهالي المنطقة أمسكوا به وتعدوا عليه حتى تم تسليمه لرجال الشرطة.

وأضافت التحريات، أن المتهم يتعاطى المخدرات، وسبق اتهامه فى قضية مخدرات من قبل، وأنه تحدث لأسرة المجني عليها لخطبتها، الأمر الذى رفضه والدها المحامى “أشرف.ف”، وذلك لكونه يتعاطى المخدر ويكبر عن ابنته بما يقرب من 20 عامًا، وقام المتهم بمطاردة ياسمين لسنوات عديدة.

وقال والد المجنى عليها، إن المتهم حاول بكل الطرق مطاردة ابنتى خلال خروجها من المنزل، والجميع يشهد على ذلك، وذات مرة اعترضها فى الشارع قائلاً “خدي هنا يا بت”، فقامت ابنتى بتحرير محضر تحرش ضده فى قسم السلام، واحترامًا لشقيقته ذهبت للقسم وتنازلت عن المحضر، وهذه لم تكن المرة الأولى، إلا أنه لم ينته من مطاردتها وقام بتهديدها قائلاً: “مش هخليها تفرح لحظة واحدة”، فذهبت لأشقائه للحديث معهم، لمنعه من أى رد فعل يمس نجلتى، ولكن لم يستطع أحد التأثير عليه، واستمر فى مطاردتنا.

قررت نيابة شرق القاهرة الكلية حبس المتهم 4 أيام، كما قرر قاضى المعارضات تجديد حبسه 15 يومًا على ذمة استكمال التحقيقات فى القضية.