Sunday, May 26, 2019
اخر المستجدات

قصّة نجاح.. هنري نستله أراد أن ينقذ طفلا فأصبح صاحب أكبر شركة


| طباعة | خ+ | خ-

ولد هنري نستلة في سويسرا عام 1814م، و درس الكيمياء و تمرس علم الصيدلة من خلال الخبرة و العمل ، حيث لم يكن أبدا يتخيل نفسه بأنه سيكون في يوم من الأيام رجلا سيغير العالم !

عندما أصبح عمر نستله 29 عاما ، قام بجمع المال و اشترى مصنعه الأول المتواضع ليصنع زيت الجوز و البندق ، و كان متأثرا جدا بموت الأطفال الرضع بتلك الفترة بسبب عدم تقبلهم حليب أمهاتهم و رفضهم للرضاعة الطبيعية ، حيث حاول كثيرا لإختراع حليب آخر يحل محل حليب الأمهات ، و ذلك من خلال تجفيف حليب البقر و خلطه مع بعض المكملات الغذائية ، و فعلا نجح في عام 1867 ، لكن الناس كانوا يعارضون فكرته بتلك الفترة

إختراعه ينقذ طفلاً :

استطاع إختراع نستله بأن ينقذ طفلا ولد قبل أوانه، وكانت حالته ميئوسا منها حسب رأي الأطباء، و بعدها حقق هذا الاكتشاف إقبالا غير متوقع حتى أن المصنع لم يستطع أن يلبي تلك الفتره جميع الطلبات

أصبحت نستله شركة رائدة

سمَّى مصنعه Afrine Lactee Nestle وتم تصميم شعار الشركة على شكل مأوى للطيور نسبة إلى معنى اسمه باللغة السويسرية

كان نستله يعلم جيدا بأنه على الطريق الصحيح ، حيث قال بأن شركة نستله سيكون لها مستقبل عظيم ، و فعلا فقد أصبحت أول شركة تبيع الغذاء للأطفال، وأول شركة تبيع الحليب المركز في أوروبا، وأول شركة تصنع حليبا بالشوكولا، وأول شركة تبيع القهوة المجففة (نسكافيه) وأول شركة تبيع القهوة المثلجة وغيرها الكثير.

عندما بلغ عمر هنري نستلة 61 عاما أو أكثر، فضل عدم الاستمرار والتقاعد، فقرر أن يبيع شركة نستلة لشخص اسمه جول مونيرا مقابل مليون فرنك سويسري، وكان هذا المبلغ ثروة طائلة في تلك الأيام .

حيث دخل بعدها جول مونيرا مالك شركة نستلة الجديد في معركة تنافسية مع شركة تشارلز بيج، لأكثر من 30 عاما، وقرر من بعدها المسؤولون عن الشركتين دمجها تحت اسم نستلة .

قامت شركة نستله من بعدها بالتوسع ، حيث وصلت منتجاتها والمشروبات المجففة كافة أنحاء العالم مع بداية القرن العشرين

صعوبات و لكن

في عام 1914 وبسبب الحرب العالمية الأولى واجهت شركة نستله تحديات صعبة بسبب عدم توافر مصادر الحليب، والمواد الأولية، لذا قررت بتغيير استراتيجتها و الوصول للدول الأخرى التي لم تتأثر بالحرب ، حيث زاد إنتاجها و وصل عدد مصانعها إلى 40 مصنعا ، ولكن بعد الانتهاء من الحرب رجع الناس بالإعتماد على الحليب الطازج مما شكل هذا أزمة حقيقية لنستله حيث سجلت الشركة أول خسارة لها عام 1921

وبسبب ارتفاع أسعار المواد الأولية والركود الاقتصادي بعد الحرب والتدهور في العملات واجهت نستله تحدي آخر ، و لكن عرفت جيدا كيف تتعامل مع الوضع ، حيث أحضرت الخبير المصرفي السويسري لويس دابلز لإعادة تنظيم الشركة، وتحسنت الأمور بوجوده، واستطاع أن يخفض ديون الشركة بشكل كبير

الإتحاد قوة

قامت شركة نستله بأخذ بعض الخطوات لتوسيع نشاطها و إنتاجها ، من خلال طرح منتجات جديدة بالسوق و دمج شركات أخرى تحتها .. الخ

و بالتعاون مع معهد القهوة البرازيلية طرحت شركة نستله أشهر قهوة في العالم (نسكافيه) و كان ذلك في عام 1938 ، قهوة نسكافيه التي أحدثت ثورة في شرب القهوة حول العالم ، من منا لا يستيقظ على ذلك الكوب الرائع !

كانت فلسفة نستله قائمة على أن في الاتحاد قوة، وأن قوة شركتين ناجحتين تعتبر أفضل من التنافس والتحارب. لذا اندمجت شركة نستلة مع طحان سويسري اسمه جوليوس ماجي، الذي اخترع الحساء المجفف سهل التحضير والهضم، و المعروف بإسم شوربة ماجي

تحديات جديدة 

عادت نستلة إلى المعاناة في الحرب العالمية الثانية حيث انخفض أرباحها من 20 مليون في عام 1938 إلى 6 ملايين عام 1939 بعدما انعزلت سويسرا خلال الحرب، لكن فترة ما بعد الحرب كانت بداية عهد جديد لنستلة، لأنها أضافت منتجات جديدة ومختلفة، وفتحت بذلك أسواقا جديدة في العالم

نستله الآن

يبلغ عدد منتجات نستلة حاليا أكثر من 8500 منتج، من أشهرها وأهمها نسكافيه ريكوري ، مياه بيريه، نسكويك، ميلو، سيرلاك، نيدو، حليب نستلة، كافي ميت، نان، لاكتوجين، ماجي، معكرونة بيتوني، كت كات، بولو، بالاضافة لوريال للماكياج ، حيث تعد شركة نستله حاليا أهم شركة في مجال الأطعمة و المنتجات الغذائية من خلال مبيعاتها التي وصلت إلى أكثر من 100 دوله في العالم و إضافة لعدد مصانعها التي تصل إلى أكثر من 490 مصنعا حول العالم