Friday, August 14, 2020
اخر المستجدات

قناة عبرية: تعاون بين حركتا فتح وحماس ضد خطط الضم بالضفة “تطور خطير”


الرجوب والعاروري

| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم – وكالات: قالت قناة عبرية إن تعاون حركتي فتح وحماس، ضد خطط الضم في الضفة الغربية، “تطور خطير”، مهما كان محدوداً.

وذكرت القناة (12) العبرية أن التعاون الذي بدأ بين فتح وحماس مهما كان محدوداً هو تطور خطير في نظر إسرائيل.

وأضافت القناة العبرية: أن السرعة التي تم بها التوصل إلى هذا الاتفاق فاجأت المنظومة الأمنية الإسرائيلية، على الرغم من أن مثل هذا الاحتمال كان على جدول الأعمال منذ أن بدأ الحديث عن الضم يتصاعد.

وقالت : “ما يهم ليس المؤتمر الصحفي للرجوب والعاروري، ولكن ما يحدث على الأرض، خاصة التزام السلطة بعدم اعتقال أفراد حماس”، كما قالت.

وتابعت: قد نواجه الآن وضعاً جديداً في الساحة الفلسطينية حيث يتم استبدال الصدام الدائم بين فتح وحماس بالتعاون والضمانات المتبادلة.

من جهته، قال وزير الاتصالات الإسرائيلي السابق، أيوب قرا، إن التعاون بين حماس وفتح في الضفة الغربية يثير المخاوف.

وعبر قرا وفق القناة (7) العبرية، عن قلقه إزاء تصريحات القيادي في فتح جبريل الرجوب بأن السلطة ستسمح لحماس بالعمل في الضفة.

وأضاف أن ذلك التعاون بمثابة ضوء أحمر، وعلى إسرائيل التعامل معه بحزم وأن توضح للفلسطينيين بأننا لن نتردد في الشروع بعملية “السور الواقي” من جديد من أجل الحفاظ على أمن الإسرائيليين، وفق ما نقل موقع الشؤون الإسرائيلية (عكا).

وكان جبريل الرجوب، أمين سر اللجنة المركزية لحركة (فتح): قال: واثق بصدق نوايا حركة حماس”، مبيناً أن الشعب ينتظر منا أن “يكون هذا اللقاء انطلاقة باتجاه مسار تحقيق الوحدة الوطنية.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك ما بين الرجوب، وصالح العاروري، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، للإعلان عن المرحلة الجديدة من العمل الوطني المشترك، قال الرجوب: نريد فتح صفحة جديدة مع حماس، وتقديم نموذج للشعب الفلسطيني، وهناك حديث هادئ ومُتزن مع حماس، وبه وصلنا إلى هذه المرحلة، مشددًا بالقول: “نريد فتح صفحة جديدة مع حماس وعمر الدم ما بصير ميّ”.

من جهته، قال العاروري: إن المؤتمر المشترك ما بين حركته وحركة فتح، فرصة لنبدأ مرحلة جديدة، تكون خدمة استراتيجية لشعبنا في أكثر المراحل خطورة، موضحًا أنه سيتم تجميد كل الخلافات مع حركة فتح؛ لنتفق على موقف وطني تجاه خطر الضم.


  • تابعنا