Tuesday, June 25, 2019
اخر المستجدات

قيادة الشخصيات الفلسطينية المستقلة تعقد اجتماعاً هاماً مع سلطة الطاقة


| طباعة | خ+ | خ-

قام وفد من قيادة تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة برئاسة الدكتور ياسر الوادية عضو الإطار القيادي لمنظمة التحرير الفلسطينية ضم المستشار سمير موسى والأستاز مراد الريس والأستاذ حيدر أبو كرش والأستاذ منير المصري أعضاء قيادة التجمع- بالإجتماع مع السيد المهندس فتحي الشيخ خليل نائب رئيس سلطة الطاقة وذلك لبحث مشكلة الكهرباء في قطاع غزة حيث قدم المهندس فتحي الشيخ خليل في البداية شرحا وافيا عن وضع الكهرباء والمشاكل التي يعاني منها قطاع غزة, والحلول المطلوبة من الجميع للمساهمة في حلها.

وعرض المستشار سمير موسى عضو قيادة تجمع الشخصيات المستقلة ومنسق لجنة الإعمار بعض الحلول المطلوبة بإنهاء مشكله الكهرباء و منها الإعفاء الضريبي الكامل للوقود الوارد لمحطة التوليد بشرط إستمرار الجبابة وتوريدها إلى سلطة الطاقة في رام الله والربط مع الخط 161 الإسرائيلي الذي يعطي أكثر من 100ميجا وات إضافية ومواصلة الإتصالات مع الجانب المصري لإعادة الإتفاق السابق الذي تم بموجبه الإتفاق على الربط الثماني والذي تم رصد 32مليون دولار له, وهي موجودة في البنك الإسلامي بجده.

وكذلك أشار المستشار سمير موسى إلى موضوع السولار القطري وضرورة إستمرار توريده.

وحل العقبات التي ظهرت أخيراَ وأدت الى توقف توريده بعد أن توريد كمية قدرها 200.000 لتر من يوم 17/8/2015 وحتى اليوم, ويتبقى من باقي المنحة القطرية 7700 طن (حوالي عشرة مليون لتر تقريبا).

وأشار الأستاذ مراد الريس عضو قيادة التجمع إلى الغاز الذي تم اكتشافه أخيرا في غزة والذي سوف يحقق الرخاء للشعب الفلسطيني و ضرورة ربط محطة التوليد بخطوط الغاز لتشغيلها, وتحدث عن العلاقات المصرية وضرورة إستمرار الإتصالات معهم, حتى يتم الربط الثماني بناء على الاتصالات التي يجريها التجمع مع المسؤلين المصريين وكذلك إصلاح الخطوط المعطلة بين العريش و رفح وزيادة الكمية الموردة من هذه الخطوط.

وتحدث الأستاذ حيدر أبو كرش عضو قيادة التجمع عن ضرورة حل كل الأشكاليات التي تعترض هذا الموضوع الهام الذي يؤثر على كل مناحي الحياة ويعطل المصانع والشركات ومحطات الصرف الصحي والمياة والمستشفيات, وضرورة الإسراع في إيجاد الحلول اللازمه لإنهاء معاناة الشعب في قطاع غزة وقال الأستاذ منير المصري عضو قيادة التجمع بأن نقص الكهرباء يؤدي إلى مشاكل بيئية وصحية وتوقف المستشفيات عن أداء دورها مما يعرض المرضى الى أخطار جسمية تؤدي الى الموت, وهذا يتبعه إنهيار المنظومة الصحية بشكل كامل.
.
وقد أكد المهندس فتحي الشيخ خليل بأن الحل الأمثل السريع الأن لحل كل مشكلة الكهرباء هو الربط بالخط 161, ولكن المشكلة في إيجاد الضمانات اللازمة لرفع قيمة ما يتم توريده من الكهرباء الى قطاع غزة والتي يطلبها الجانب الاسرئيلي من سلطة الطاقة, وعرض المهندس فتحي الشيخ خليل بأنه مستعد لتوريد كل أموال الجباية التي وصلت الى 23مليون شيكل شهريا الأن اذا تمت الموافقة على توريد مائة الف عداد مسبق الدفع, والذي سيساعد على زيادة أموال الجباية بشكل كبير, وقد وعدت قيادة تجمع الشخصيات المستقلة بإجراء الإتصالات اللازمة والضغط بكل قوة لإيجاد الحلول المناسبة لكل هذه العقبات.

2

3