Monday, August 19, 2019
اخر المستجدات

كاتب إسرائيلي: السيسي “الرجل الحديدي” شريكنا في مواجهة حماس


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم / رام الله

امتدح المختص في الشئون الفلسطينية ومحرر الشئون العربية في موقع “والا” العبري قرار المحكمة المصرية اعتبار حركة حماس “منظمة إرهابية”، قائلاً إن الرئيس عبد الفتاح السيسي هو الرجل الأقوى في الشرق الأوسط، وماض في عداء حماس حتى النهاية.

وقال “آفي زخاروف” في مقالة نشرها الموقع صباح اليوم الأحد إن القرار المصري يأتي ضمن سياسية السيسي العامة التي ترى في غزة وحماس أعداء بينما ترى في تل أبيب شركاء في المصير والمستقبل المشترك، معتبرا أن السيسي لن يتردد في ضرب غزة على غرار عمليته الأخيرة في ليبيا.

وأثنى زخاروف على السيسي قائلاً “أثبت السيسي أن هنالك زعيمًا واحدًا في الشرق الأوسط بالإمكان مساواته برئيس الحكومة البريطانية الأسبق وينستون تشرشل، وهو يجلس في القاهرة وليس تل أبيب..”.

وتابع “لا وقت لدى السيسي للأقوال، ولكنه رجل أفعال، فقد أعلن الحرب على الإسلام المتطرف أينما وجد وليس فقط على الدولة الإسلامية، بل على جماعة الإخوان المسلمين وأخواتها”.

وقال إن السيسي لا يتفهم ما وصفه نظرة “إسرائيل” المتصالحة مع حماس، سواءً خلال الحرب الأخيرة أو ما تبعها، بينما تدير ظهرها للرئيس الفلسطيني محمود عباس، كما أنه لا يتفهم ذلك الفرق الذي خلقه الاتحاد الأوروبي بين الجناح العسكري للحركة وجناحها السياسي على حد تعبيره.

ووجه زخاروف حديثه لحماس في غزة قائلاً إنهم لم يفهموا بعد بأن السيسي يعتبرها ألد أعدائه، بينما يرى في تل أبيب شريكة في حربه على “الإرهاب”.

ولفت إلى أن حماس كانت تأمل بفتح معبر رفح بعد الحربـ ولكن “الرجل الحديدي” أثبت مرة أخرى أنه لن يفتح طالما سيطرت الحركة على المعابر، مشيرًا إلى أن الرجل الذي لا يكترث بتظاهرات الآلاف من الإخوان في مصر لن يغير سياسته بسبب مئات الفلسطينيين في جباليا.

وعاتب زخاروف حماس بنبرة ساخرة قائلاً إنها جنت هذه النتيجة على نفسها بعد عدم انصياعها لطلبات الأمن المصري تسليمها متورطين في عمليات داخل سيناء، وأنه ستدفع في سبيل ذلك الثمن باهظا.

ومع ذلك، قال زخاروف إنه لم يعرف بعد تأثير هكذا قرار على علاقة المخابرات المصرية وما إذا كانت ستطرد ممثلي حماس من مصر وستقطع علاقاتها مع التنظيم، وبذلك تتوقف عن وساطتها بين حماس و”إسرائيل”.

وقضت محكمة الأمور المستعجلة في القاهرة أمس باعتبار حركة حماس منظمة إرهابية، وذلك بعد أسابيع قليلة على قرار قضائي مماثل بحظر كتائب القسام الجناح العسكري للحركة.