الخميس 21 / يناير / 2021

كاميرات على مركبات المستوطنين لمراقبة ملقي الحجارة

القدس المحتلة – نور الوطن
بدأ الكثير من المستوطنين خلال الأشهر الأخيرة بتركيب كاميرات تدعى “دشبورد” داخل مركباتهم أثناء تنقلهم في الضفة الغربية وذلك للتعرف على ملقي الحجارة والزجاجات الحارقة.

وذكرت صحيفة “معاريف” العبرية، في عددها الصادر صباح الخميس، أن هذه الكاميرات نجحت في إيصال الجيش إلى خلية ملقي حجارة في قرية عزون قرب قلقيلية قبل عدة أيام.

وأضافت الصحيفة أن أعداد حوادث إلقاء الحجارة في منطقة عزون بقلقيلية آخذه في التناقص وذلك على ضوء موجة الاعتقالات الأخيرة بحقهم إلا أن ملقي الحجارة – بحسب معاريف- قاموا بتطوير أسلوب جديد للعمل ألا وهو إلقاء الحجارة من مركبات مارة.

وأشارت إلى أن كاميرات المراقبة المركبة في سيارات المستوطنين مكنت الجيش من التعرف على هوية أصحاب السيارات الفلسطينية وبالتالي الوصول إليهم واعتقالهم.

وذكر ضابط كبير في الجيش الإسرائيلي في قيادة الضفة الغربية بان هذه الكاميرات ساعدت الجيش كثيراً حيث نجح الجيش في معرفة أن الحجارة ألقيت من نفس السيارة مرتين في منطقة عزون.

ونوه إلى أن مستوطنة وطفلها لقيا مصرعهما في العام 2011 جراء إلقاء الحجارة عليهم من مركبة مارة. كما قال.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن

زوارنا يشاهدون الآن