Sunday, August 25, 2019
اخر المستجدات

كتائب القسام تقلل من أهمية معلومات إسرائيل عن الأنفاق


| طباعة | خ+ | خ-

قللت كتائب القسام من مزاعم إسرائيل حول حصولها على “معلومات حاسمة وجوهرية عن منظومة الأنفاق” التي بنتها في قطاع غزة، وتمتد أعداد منها أسفل الشريط الحدود الشرقي الفاصل الى داخل الخط الأخضر. حسب تقرير لصحيفة “الحياة” اللندنية

واعتبرت أن ما أعلنه جهاز الأمن العام الإسرائيلي “شاباك” عن حصوله على تلك المعلومات، “يأتي في إطار الحرب الإعلامية”.

وكان “شاباك” أعلن أول من أمس أنه اعتقل ناشطاً من كتائب القسام الذراع العسكرية لحركة حماس عمل في حفر الأنفاق، زود إسرائيل معلومات حاسمة وجوهرية عن منظومة الأنفاق.

وقال “شاباك” أن المعتقل “أدلى خلال التحقيق معه بمعلومات دراماتيكية وحساسة تتعلق بمسارات الأنفاق وطريقة وإجراءات إدارة العمل الخاص بوحدة حفر الأنفاق”.

لكنّ قيادياً في كتائب القسام، فضل عدم الكشف عن هويته لدواعٍ أمنية، اعتبر أن تلك المعلومات “عامة معروفة للجميع، حينما يتحدث عن التدريبات العسكرية لدى الكتائب، أو وسائل الحفر في الأنفاق”.

وحول مسار الأنفاق وفتحاتها، قال أن “تلك المعلومات متاحة لفئة ضيقة جداً جداً، ولا يعرفها حتى من يعملون في حفر الأنفاق وترميمها”، معتبراً أن “السرية والكتمان من أساس العمل وسبب نجاحه”.

ورأى أنه “لو تمكن الاحتلال من معرفة أي شيء عن نفق، فإنه سيسارع إلى البحث عنه وكشفه وتفجيره، من أجل إضافة إنجاز لجيشه المهزوم”.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن قبل نحو عشرة أيام عن كشف “نفق هجومي” في مدينة رفح جنوب القطاع، عندما توغلت دبابات وجرافات وآليات عسكرية في المنطقة، ما أسفر عن تصعيد ميداني خطير قبل أن تتدخل مصر ودول أخرى لوقف التدهور.

وجاء كشف النفق بعد نحو شهر على كشف نفق آخر تم تفجيره في المنطقة نفسها.

وحول النفقين قال القيادي، أنه “تم استخدامهما في معركة العصف المأكول (العدوان الإسرائيلي على القطاع عام 2014)، وتلقى الاحتلال منهما ضربات موجعة، وتم كشفهما خلال الحرب، والآن ينشر الصور على أنهما إنجاز جديد”.

وكان وجه وزير الجيش الإسرائيلي موشيه يعالون أمس تحذيراً لحركة حماس، قائلاً “سنرد بقبضة من حديد ضد كل الذين يحاولون مهاجمتنا، اينما كانوا”، وذلك في إشارة الى “محاولات من حماس ومنظمات أخرى لتعطيل حياتنا وإلحاق الأذى بجنودنا الأسبوع الماضي”.