Saturday, July 20, 2019
اخر المستجدات

كواليس إفراج مصر عن الشبان الأربعة وعودتهم إلى قطاع غزة


كواليس إفراج مصر عن الشبان الأربعة وعودتهم إلى قطاع غزة

| طباعة | خ+ | خ-

كشفت مصادر صحفية، كواليس الإفراج عن الشبان الفلسطينيين الأربعة الذين اختطفوا في سيناء بعد سفرهم من قطاع غزة عبر معبر رفح البري، عام 2015.

ونقلت صحيفة (القدس) المحلية عن مصادر مطلعة قولها إن “مصر نفت في أكثر من مرة وجود المعتقلين لديها وأبلغت قيادة حركة حماس بذلك في حوارات سابقة، إلا أن بعض الشواهد والرسائل التي وصلت إلى قيادة المكتب السياسي للحركة تم نقلها من قبل قيادة الحركة إلى الجانب المصري في الأشهر الأخيرة”.

وبحسب المصادر، فإن اللجنة التنفيذية للمكتب السياسي لحماس طلبت إعادة فتح القضية في الحوارات التي تجري مع المسؤولين المصريين، مبينةً أن قيادة الحركة اتفقت مع وفد المخابرات المصرية الذي يزور القطاع من حين إلى آخر بفتح الملف مع الجهات السيادية الأخرى في القاهرة لحل القضية، وتلقت فيما بعد وعدًا بالعمل على حلّ الملف، وهو الأمر الذي تم إدراجه على جدول أعمال المباحثات التي أجراها وفد حماس مؤخرًا في القاهرة قبل توجهه إلى مصر.

ووفقًا للمصادر، فإن عودة إسماعيل هنية إلى غزة قادمًا من القاهرة بدون المعتقلين، كانت تحمل وعودًا من الجانب المصري بالإفراج عنهم قريبًا، مشيرةً إلى أن هنية أبلغ قيادة الحركة بذلك، ولكن قرار الإفراج عن المختطفين إلى جانب 4 معتقلين آخرين جاء بعد اتصالات مصرية داخلية في محاولة من المخابرات المصرية العامة لأن يساعد حل هذا الملف في حل ملفات أخرى تتعلق بالتهدئة مع إسرائيل والمصالحة والعلاقات الثنائية خاصةً ملف الحدود التي نجحت حماس في ضبطها.

وقالت المصادر، إن جهاز المخابرات الحربية المصرية كان يرفض الإفراج عن المختطفين بدعوى تشكيلهم خطرًا على الأمن القومي، مبينةً أن قيادة جهاز المخابرات العامة برئاسة اللواء عباس كامل طلبت من الرئيس عبد الفتاح السيسي إصدار عفو عام عن المختطفين و4 معتقلين آخرين، وهو الأمر الذي صدر في وقت متأخر من مساء يوم الأربعاء الماضي، قبل أن يتم إبلاغ هنية وقيادة حماس بالخبر في ساعة مبكرة جدًا من صباح الخميس.

وهذا يفسّر تصريحات أطلقها صلاح البردويل عضو المكتب السياسي لحركة حماس، والذي أشار لجهود كبيرة بذلت من جهاز المخابرات المصرية العامة في إطلاق سراح المختطفين. مشيرًا في تصريحات صحفية لعدد من وسائل إعلام حماس، إلى أنّ ذلك جاء في إطار العلاقات الثنائية التي تشهد تطورًا كبيرًا.

وبينت المصادر، أن هنية ضغط بشكل كبير على مسؤولي جهاز المخابرات العامة في مصر خلال زيارته الأخيرة للقاهرة والتي استمرت نحو 26 يومًا، من أجل إنهاء هذا الملف. مشيرةً إلى أنه تلقى وعودًا حقيقية بحل الأمر ولكن مع عودته لغزة لم يكن هناك أي قرار بالإفراج عنهم، لكنّه حصل على وعد جدي بالإفراج عنهم قريبًا وهو ما تحقق بعد يوم واحد من عودته لغزة.

ولفتت المصادر، إلى أن الإفراج عن المعتقلين الأربعة الآخرين، جاء تتويجًا لجهود أخرى كانت بذلتها حماس في الأشهر الأخيرة مع مصر للإفراج عن عدد المعتقلين وهو ما تم تحقيقه بالإفراج عن عدد منهم في الأسابيع والأشهر القليلة الماضية.