Thursday, November 21, 2019
اخر المستجدات

كوبا تؤكد على مواصلة قطع علاقاتها مع إسرائيل


| طباعة | خ+ | خ-

وكالات : الوطن اليوم

أكدت كوبا على استمرار قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل والذي أقدمت عليه بقيادة الزعيم فيدل كاسترو في أعقاب حرب أكتوبر عام 1973 مجددين دعمهم وتأيدهم للقضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في التحرر والاستقلال وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين إلى ديارهم التي شردوا منها وفقا للقرار 194.

جاء ذلك خلال لقاء عقد في سيدني بين السفير الكوبي في استراليا السيد جوس مانويل مونتانو والسيدة كينيا سيرانو رئيس المجلس الكوبي للصداقة بين الشعوب وحزب الشعب الفلسطيني ممثلا بشامخ بدرة القيادي في الحزب وقد عقد اللقاء خلال مؤتمر حول مستقبل الثورة الكوبية والذي نظمته “جمعية الصداقة الكوبية الاسترالية”.

وقد تحدثت السيدة سيرانو خلال المؤتمر عن انجازات وتحديات الثورة الكوبية التي ما زالت متواصلة منذ 54 عاماً، مؤكداً بأن إحدى أهم عوامل نجاح وانتصار الثورة ومصدر قوتها هو وحدة وتماسك الشعب الكوبي مع قيادته التي خاضت الثورة وما زالت تواصل نضالها من اجل تحقيق المزيد من الانجازات التي تصب في خدمة الشعب الكوبي رغم كل ما تتعرض له من حصار من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها. وأكدت بأن كوبا ورغم ما تتعرض له، إلا أنها لم تغير مواقفها في دعم واحتضان كل القضايا العادلة في العالم، ودفاعها المستمر عن حق الشعوب في التحرر والاستقلال، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية التي تعتبر قضية أساسية بالنسبة لشعب وقيادة كوبا.

وقد أوضح بدرة خلال الاجتماع بأن الإستراتيجية الفلسطينية ترتكز على انجاز قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وضمان حق عودة اللاجئين الفلسطينيين مؤكدا على أن هذه الإستراتيجية لا ترهن قيام الدولة الفلسطينية بعملية المفاوضات الراهنة والتي وصلت الى طريق مسدود ، بل تقوم على فتح اشتباك سياسي واسع على جوهر عملية السلام وفرض إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، بما في ذلك العمل المباشر مع الدول التي تدعم حق شعبنا في إقامة دولته وفقا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي يؤكد الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة وحدودها على كامل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية ، ومطالبة الأمم المتحدة بإنفاذ مواد ميثاقها لإنهاء الاحتلال بكافة إشكاله عن أراضيها، والى جانب ذلك تأكيد حق شعبنا المشروع في مقاومة الاحتلال كما كفلته الشرعية الدوليةوفي مقدمة ذلك توحيد وتنظيم وتوسيع المقاومة الشعبية للاحتلال.