Wednesday, October 23, 2019
اخر المستجدات

كوريا الشمالية تحذر من اندلاع حرب نووية في أي لحظة


| طباعة | خ+ | خ-

حذر نائب سفير كوريا الشمالية ب‍الأمم المتحدة كيم إن ريونغ، من أن الوضع في شبه الجزيرة الكورية أصبح حرجا، وأن حربا نووية قد تندلع في أي لحظة.

وقال كيم، في كلمة ألقاها أمام لجنة نزع السلاح التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، أوردتها صحيفة واشنطن بوست الأميركية على موقعها الإلكتروني أمس، إن كوريا الشمالية هي الدولة الوحيدة في العالم التي تعرضت لمثل هذا التهديد النووي الخطير والمباشر من الولايات المتحدة منذ سبعينيات القرن الماضي، موضحا أنه من حق بلاده امتلاك أسلحة نووية لأغراض الدفاع عن النفس.

وأشار المسؤول الكوري الشمالي إلى إجراء تدريبات عسكرية واسعة النطاق كل عام باستخدام أصول نووية، قائلا إن الأمر الأكثر خطورة هو ما وصفه بخطة الولايات المتحدة لتنظيم عملية سرية تستهدف إزالة القيادة العليا لكوريا الشمالية في اشارة الى مخططات سرية تمكنت كوريا الشمالية من قرصنتها من جارتها الجنوبية.

ووفقا للصحيفة، أوضح كيم أن كوريا الشمالية قد استكملت قوتها النووية هذا العام، وبالتالي أصبحت دولة ذات قوة نووية كاملة، لديها وسائل الإطلاق بأكثر من مدى، منها القنبلة النووية، والقنبلة الهيدروجينية، والصواريخ الباليستية العابرة للقارات.

وحذر من أن الأراضي الأميركية تقع في نطاق إطلاق النار لبلاده، وأنه إذا ما تجرأت الولايات المتحدة وغزت أراضيهم التي وصفها بالمقدسة ـ حتى لو بمقدار بوصة واحدة- فإنها لن تفلت من العقاب الشديد.

من جهته، ‎طالب نائب وزير الخارجية الأميركي، جون ‏سوليفان، أمس ان تكون بلاده مستعدة للأسوأ إذا ‏فشلت المساعي الديبلوماسية في مجابهة تهديدات كوريا الشمالية.‏

وقال سوليفان ـ في تصريح له عقب اجتماعه مع نائب وزيرالخارجية الياباني، ‏شينسوكي‎ ‎سوجياما، نقلته صحيفة ذا هيل الأميركية على نسختها الإلكترونية ـ يجب علينا، على أي حال، بالتعاون مع حلفائنا في اليابان ‏وكوريا الجنوبية ودول أخرى، أن نكون مستعدين للأسوأ إذا فشلت المساعي ‏الديبلوماسية.‏

ومن المنتظر أن يتوجه سوجياما وسوليفان إلى كوريا الجنوبية خلال الأسبوع الحالي ‏لمواصلة المحادثات بينهما، تمهيدا لزيارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب الى سيئول مطلع نوفمبر المقبل.

من جهة اخرى، ذكرت صحيفة أرجومينتي إي فاكتي الروسية في عددها الصادر امس، أن كوريا الشمالية لن تعترض على مرسوم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأخير بفرض عقوبات عليها، لأنها تحتاج إلى الموقف الروسي على الساحة الدولية.