Sunday, September 15, 2019
اخر المستجدات

كيري : إسرائيل ستحمي نفسها بتحصينات عالية التكنولوجيا بدلا من الاحتفاظ بقوات في الضفة الغربية


| طباعة | خ+ | خ-

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري، اليوم الجمعة، خلال مشاركته في اعمال المنتدى الاقتصادي العالمي (دافوس)، إن إسرائيل ستحمي نفسها بتحصينات عالية التكنولوجيا عوضا عن الاحتفاظ بقوات في الضفة الغربية بموجب حل الدولتين.

واوضح كيري خلال لقاء مع قادة الدول ورؤساء كبرى الشركات في العالم بمدينة دافوس السويسرية، إنه ستتم حماية الحدود ضد هجمات عسكرية أو إرهابية “بنشر تكنولوجيا، مع برنامج شامل خضع لاختبار صارم”.

وأضاف “ندرك أنه يتعين ان تكون إسرائيل قوية لإقرار السلام، ولكن أيضا السلام سيجعل إسرائيل قوية”.

وطالبت إسرائيل بأن يظل جيشها متمركزا على طول حدود الضفة الغربية – الأردن، حتى بعد التوصل لاتفاقية سلام. ورفض الفلسطينيون هذا الأمر.

وظهرت المسألة باعتبارها إحدى النقاط الشائكة في جهود كيري للتفاوض بشأن اتفاقية إطارية التي تنص على حل الدولتين بالنسبة لإسرائيل والفلسطينيين.

وكان كيري اعلن الجمعة من دافوس ان الولايات المتحدة “اكثر التزاما من اي وقت مضى” بقضايا العالم.

وقال كيري في كلمته امام المشاركين في منتدى دافوس الاقتصادي في سويسرا “ان الولايات المتحدة ابعد ما تكون عن فك التزامها، بل هي فخورة بكونها اكثر التزاما من اي وقت مضى، وتقوم بدور حاسم كما تفعل على الدوام، في عملية البحث عن السلام والازدهار والاستقرار في العالم”.

ودافع كيري عن دبلوماسية بلاده “الناشطة” ورفض بشدة الاتهامات التي تساق حول فك ارتباط الولايات المتحدة بقضايا العالم والتي صدرت من الولايات المتحدة نفسها ومن عدد من دول الخليج وحتى من اوروبا.

وعدد كيري بعد ذلك مناطق العالم التي تعمل بلاده على حل مشاكلها بدءا باوكرانيا.

وقال “هنا في اوروبا نعمل مع شركائنا على حث حكومة اوكرانيا على التخلي عن العنف والتجاوب مع مطالب المتظاهرين السلميين وتشجيع الحوار والعمل على حماية حرية التجمع والتعبير. نحن نقف الى جانب شعب اوكرانيا”.

وتابع “كما نحقق تقدما لوضع اللمسات الاخيرة على الشراكة عبر الاطلسي حول التجارة والاستثمار” مع الاتحاد الاوروبي، مشيرا ايضا الى المفاوضات الجارية حول الشراكة عبر الهادىء التي ستمثل في حال قيامها نحو 40% من الاقتصاد العالمي، حسب قوله.

واستعرض كيري الازمات التي تتابعها الولايات المتحدة عن كثب مثل التهديد النووي في كوريا الشمالية والنزاع في منطقة البحيرات العظمى في افريقيا قبل ان يتطرق بشكل مطول الى الشرق الاوسط مع الاتفاق المؤقت بشأن الملف النووي الايراني، والازمة السورية وعملية السلام في الشرق الاوسط.

وقال كيري “لقد وضعنا كل قوانا في المعركة”.

وكان الرئيس الاسرائيلي شيمعون بيريس قال صباح اليوم الجمعة في دافوس ايضا “هناك عقبات الا ان احدا لا يملك اي بديل آخر” عن التفاوض.

والمعلوم ان الولايات المتحدة ساهمت مع روسيا في التوصل الى بيان جنيف في الاول في حزيران (يونيو) 2012 الذي فتح الباب امام عقد مؤتمر جنيف-2 حاليا لتسوية الازمة في سوريا.

كما ان كيري ساهم شخصيا بشكل فاعل في احياء مفاوضات السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين في تموز (يوليو) الماضي بعد ان تجميدها لثلاث سنوات وان كانت لم تحقق اي تقدم ملموس حتى الان.