الأحد 11 / أبريل / 2021

كيف تحمين نظر طفلك مع التعلم عن بعد ؟

كيف تحمين نظر طفلك مع التعلم عن بعد ؟
كيف تحمين نظر طفلك مع التعلم عن بعد ؟

أرغمت جائحة كورونا تلاميذ العالم أجمع تقريباً على متابعة دراساتهم عبر الانترنت، مما أدى إلى قضاء الأطفال وقت دراساتهم أمام الشاشات، وعندما يودون الاستراحة من المذاكرة والترفيه عن أنفسهم يستخدمون نفس الشاشات للعب أو مشاهدة البرامج، وكل هذا يسهم في إجهاد أعينهم.

ووفقا لخبراء العيون، يعاني الأطفال والبالغين في جميع أنحاء العالم زيادة في احمرار العين والتهيج، كما تشير الدراسات إلى أن زيادة التعرض للضوء الأزرق من الشاشات وقلة التعرض لأشعة الشمس، زادت من حالات قصر النظر.

الوقاية من قصر النظر
من الواضح أن الأطفال الذين يدرسون على الإنترنت ليس لديهم مفر من التعرض للضوء الأزرق، ولكن هناك بعض الخطوات التي يمكن للوالدين اتخاذها لتقليل الضرر، بداية من تجنب الشاشات الصغيرة والأكثر إشراقاً. كما يجب الحرص على جلوس الأطفال في غرفة مشرقة، ويفضل أن يستخدموا كمبيوتر أو لا بتوب للدراسة. كما ينصح بحماية الأطفال الذين هم أصغر من سنتين من تأثيرات الشاشة، إذ تشير الدراسات إلى أن استخدامها في سن مبكرة يؤدي إلى حدوث تأخر في النمو والكلام، فضلاً عن ضعف القدرة على التركيز.

ويوصي الخبراء بأن تكون غرفة الدراسة أو العمل بها إضاءة جيدة تأتي من خلف مستخدم الكمبيوتر أو اللاب توب، مع ضبط الشاشات على إضاءة متوسطة واستخدام مرشحات الضوء الأزرق متى أمكن لمنع تضرر العين.

هذا ومن شأن التغذية المناسبة أن تسهم في منع تلف البصر، حيث يوصي الخبراء باستهلاك الأحماض الدهنية أوميغا 3 وفيتامين (أ) و(د) و(ب 12)، لتخفيف جفاف العين.

كذلك يحتاج كل طفل وبالغ يستخدم الشاشات باستمرار إلى اعتماد قاعدة العشرين، والتي تتضمن التوقف عن استخدام الشاشة كل 20 دقيقة للنظر إلى أي شيء آخر على بعد حوالي 20 قدم لمدة 20 ثانية.

 

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن