Thursday, November 26, 2020
اخر المستجدات

كيف خضعت “إسرائيل” لشروط المقاومة في غزة؟


كيف خضعت "إسرائيل" لشروط المقاومة في غزة؟

| طباعة | خ+ | خ-

أعلنت الحكومة الإسرائيلية مراراً وتكراراً وعلى لسان نتنياهو ووزراء دفاعه بأنها لن تقوم بالتقدم اتجاه تهدئة جوهرية مع غزة بما في ذلك إقامة مشاريع كبرى دون حل مشكلة الجنود والمفقودين الإسرائيليين في غزة، بينما رفضت المقاومة رفضاً قاطعاً ربط المسارين معا، وها هي “إسرائيل” تضطر للتراجع عن سياستها وتخضع لأهم شروط المقاومة وذلك وفق ما نقلته صحيفة معاريف عن مصدر إسرائيلي كبير.

ويعتبر التراجع الإسرائيلي في موضوع ربط مساري التهدئة وملف الجنود انتصاراً تكتيكياً ومعنوياً مهماً للمقاومة التي صمدت وأصرت على موقفها الوطني اللافت، والذي أراد لقضية تحرير الأسرى أن لا تكون رهينة أو خاضعة لابتزازات إسرائيلية تستغل الأوضاع الإنسانية الصعبة للشعب الفلسطيني في قطاع غزة من أجل التخفيف من إنجاز المقاومة في موضوع الجنود.

ومن الواضح أن سياسة “إسرائيل” هي تعظيم إنجازاتها وتحويلها الى نجاحات سياسية ومعنوية استراتيجية كبرى، وفي المقابل المرور عن إخفاقاتها “مرور الكرام” هذا بالضبط ما فعلته بالأمس مع اكتشافها لنفق خانيونس، واليوم في إعلان مصدر كبير لمعاريف ما أسماه ب ” تغيير في السياسة الإسرائيلية اتجاه ملف التهدئة والجنود، وهذا ما يجب أن يلاحظه الفلسطينيون ويعملوا على إظهار الحقيقة ومواجهة هذه الاستراتيجية الإعلامية الإسرائيلية التي تأتي في إطار حرب نفسية مدروسة.

وفي مقابل هذا فإن توقيت اعلان المصدر الإسرائيلي الكبير في صحيفة (معاريف) العبرية عن وجود تقدم في “التسوية مع غزة” قد يهدف أيضاً لوضع العراقيل أمام المسار الوطني الفلسطيني المتقدم من خلال محاولة زرع الشك والريبة في صفوف القيادات الفلسطينية بقوله: أننا وغزة نتفاوض ونتفاهم بعيدا عن السلطة في رام الله ، ولكن هذه الأساليب لا تخفى على قيادات الشعب الفلسطيني الوطنية الواعية لمثل هذه الأساليب الاحتلالية، وهي عازمة فيما يبدو على تحقيق المصالحة لمواجهة التهديدات المصيرية للقضية الفلسطينية ومن أهمها التطبيع ومحاولات تصفية القضية، كخطة ترامب وخطة الضم وغيرها.

وبقيت الإشارة الى أن تنازل الاحتلال عن ربط المسارات قد يعني أيضاً أن هناك صعوبات تواجه ملف تبادل الأسرى، حيث لا تريد حكومة الاحتلال إبقاء عملية التهدئة مع غزة رهينةً لضغوط عائلات الجنود وأنصارهم، الأمر الذي يهدد بصورة كبيرة الأمن القومي الإسرائيلي، أما قضية الجنود فتستطيع أن تنتظر، وفي المقابل فان الشعب الفلسطيني على ثقة عالية بقدرة مقاومته على إبداع الطرق والوسائل التي تجبر الاحتلال على وقف مماطلته وحرمانه من كسب المزيد من الوقت، وذلك بتحقيق صفقة مشرفة ثانية لتبادل الأسرى في الأفق المنظور.