الإثنين 10 / مايو / 2021

لأول مرة.. الزعيم كيم يلمح إلى مجاعة مميتة في كوريا الشمالية

لأول مرة.. الزعيم كيم يلمح إلى مجاعة مميتة في كوريا الشمالية
الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون

دعا الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون إلى خوض “مسيرة شاقة” أخرى لمحاربة الصعوبات الاقتصادية الشديدة، وللمرة الأولى قارنها بمجاعة التسعينيات التي أودت بحياة مئات الآلاف.

وكان كيم قد قال سابقًا إن بلاده تواجه الوضع “الأسوأ على الإطلاق” بسبب عدة عوامل، بما في ذلك جائحة فيروس (كورونا)، والعقوبات التي تقودها الولايات المتحدة، والكوارث الطبيعية في الصيف الماضي. لكنها المرة الأولى التي يساوي فيها علنًا بين هذه الصعوبات والمجاعة المميتة.

ولم ترصد مجموعات المراقبة لكوريا الشمالية أي علامات على مجاعة جماعية أو كارثة إنسانية، لكن تعليقات كيم لا تزال تشير إلى مدى نظرته الجادة للصعوبات الحالية – والتي يقول المراقبون الأجانب إنها أكبر اختبار لحكمه المستمر منذ تسع سنوات.

وقال كيم لأعضاء الحزب الحاكم من المستوى الأدنى، يوم الخميس، وفقا لوكالة الأنباء المركزية الكورية، إن: “هناك العديد من العقبات والصعوبات التي تنتظرنا، وبالتالي فإن كفاحنا من أجل تنفيذ قرارات مؤتمر الحزب الثامن لن يكون سهلًا”.

وتابع: “قررت أن أطلب من منظمات حزب العمال الكوري (دبليو بي كيه) على جميع المستويات، بما في ذلك اللجنة المركزية، وأمناء الخلية للحزب بأكمله، خوض مسيرة شاقة أخرى أكثر صعوبة من أجل إراحة شعبنا من العسر، ولو قليلاً”.

وجاء خطاب كيم في الحفل الختامي لاجتماع حزبي مع الآلاف من أعضاء القاعدة الشعبية في الحزب الحاكم، الذين يطلق عليهم أمناء الخلية.

وخلال خطابه الافتتاحي، يوم الثلاثاء، قال كيم إن تحسين سبل عيش العامة في مواجهة “أسوأ وضع على الإطلاق” سيعتمد على خلايا الحزب.

خلال مؤتمر الحزب في يناير/ كانون الثاني، أمر كيم المسؤولين ببناء اقتصاد قوي قائم على الدعم الذاتي، وتقليل الاعتماد على الواردات وصنع المزيد من السلع الاستهلاكية. لكن محللين يقولون إن مشاكل كوريا الشمالية هي نتيجة عقود من سوء الإدارة والعزلة التي فرضتها على نفسها والعقوبات بسبب برنامجها النووي.

تظهر البيانات الصينية أن تجارة كوريا الشمالية مع الصين، أكبر شريك تجاري لها ومستفيد من المساعدات، تقلصت بنحو 80 بالمئة العام الماضي بعد إغلاق كوريا الشمالية للحدود كجزء من الإجراءات الصارمة ضد الوباء.

يقول الخبراء إن كوريا الشمالية ليس لديها خيار آخر لأن من شأن تفشي واسع النطاق لفيروس كورونا أن يؤدي لعواقب وخيمة على نظام الرعاية الصحية المعطل.

وصرح تشا دوك تشول، نائب المتحدث باسم وزارة التوحيد في كوريا الجنوبية، للصحافيين، يوم الجمعة، بأن هناك عدة مؤشرات على أن كوريا الشمالية تتخذ خطوات لتخفيف السيطرة على حدودها مع الصين، بما في ذلك تقارير كوريا الشمالية نفسها بأنها أقامت منشآت جديدة لمكافحة الفيروسات على الحدود، وأصدرت قوانين جديدة بشأن تطهير البضائع المستوردة.

اعتمدت كوريا الشمالية لسنوات على المساعدات الدولية بعد المجاعة في منتصف التسعينيات، وقد عجّل بذلك فقدان المساعدات السوفيتية، وسوء الإدارة، والكوارث الطبيعية. والعدد الدقيق لضحايا المجاعة غير واضح، حيث يتراوح من مئات الآلاف إلى 2 مليون إلى 3 ملايين.

يقول بعض الخبراء إن الصعوبات المستمرة في كوريا الشمالية لن تؤدي إلى المجاعة لأن الصين لن تسمح بحدوث ذلك. ويشيرون إلى أن الصين قلقة من تدفق للاجئين الكوريين الشماليين عبر الحدود، أو إقامة كوريا موحدة موالية للولايات المتحدة على أعتابها.

عندما تبادل كيم الشهر الماضي الرسائل مع الرئيس الصيني شي جين بينغ، أفادت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية أن شي أعرب عن التزامه “بتوفير حياة أفضل لشعبي البلدين”. ورأى بعض المحللين في ذلك مؤشرًا على أن الصين ستزود كوريا الشمالية قريبًا بالأغذية والأسمدة والإمدادات الأخرى التي تشتد الحاجة إليها والتي تم تخفيضها بشكل كبير وسط إغلاق الحدود الوباء.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن