Friday, October 30, 2020
اخر المستجدات

لبنان يدخل مرحلة جديدة من الإغلاق العام


لبنان يدخل مرحلة جديدة من الإغلاق العام

لبنان يدخل مرحلة جديدة من الإغلاق العام

| طباعة | خ+ | خ-

دخل اللبنانيون صباح الجمعة مرحلة جديدة من الإغلاق العام جراء التفشي المتزايد لفيروس كورونا المستجد فيما تستمر الفاتورة الاجتماعية والاقتصادية للوباء في الازدياد.

ويحذّر وزير الصحة اللبناني حمد حسن من أن البلاد التي سجلت رسميا ما لا يقل عن 9758 إصابة بفيروس كورونا المستجد حتى الآن، بينها 107 وفيات “وصلت إلى شفير الهاوية”.

ويقول حسن إن عدد الحالات التي سجلت مؤخراً خصوصاً بعد انفجار المرفأ كانت صادمة وحتمت العودة للاقفال مجدداً والإقفال كان يجب أن يكون قبل أربعة أسابيع ولكن انفجار المرفأ والاحتجاجات التي تلته وقضية المحكمة الدولية أمور أجلت هذا الإقفال”.

الأهم بالنسبة لوزير الصحة ليس صحة المواطنين بقدر ما هو إلا تفسر القرارات الرسمية المتخذة في غير سياقها. ومن هذا المنطلق، يلفت إلى أن الحكومة اللبنانية تمهلت في فرض قرار الإقفال “حتى لا يفسر البعض موضوع الإقفال بالسياسة”.

وعن الخيارات المتاحة لمواجهة ارتفاع عدد الإصابات، يقول “لا خيار أمامنا ونحتاج الى أسبوعين لتحضير أسرّة جديدة” مؤكداً أن لبنان اليوم دخل “في حال طوارئ وكل الأجهزة الأمنية والعسكرية يجب أن تلاحق كل من يخالف قانون التعبئة العامة”.

ويطمئن الوزير اللبنانيين إلى أننا لم نصل إلى النموذج الإيطالي الشهير، معللاً “نسبة الوفيات بالكورونا في لبنان لا تتجاوز الـ 1 بالمئة”. يتابع الوزير: “أجرينا اتفاقية مع منظمة الصحة العالمية لحجز حصة لبنان من اللقاح المحتمل لوباء كورونا… ويجري التنسيق مع روسيا لتأمين رزمة من اللقاح الروسي.. والمال متوفر من قرض البنك الدولي”.

وبهدف مواجهة الأعداد القياسية في الإصابات وامتلاء المستشفيات بمرضى كوفيد-19 والمصابين جراء الانفجار الهائل في 4 أغسطس في مرفأ بيروت، دخل مرسوم إعادة الإغلاق الذي أصدرته السلطات حيز التنفيذ الجمعة وسيستمر لأكثر من أسبوعين، ويصاحب ذلك حظر تجول يومي من الساعة 18,00 إلى الساعة 06,00 بالتوقيت المحلي.

ولن تطبق هذه القيود التي من المقرر أن تستمر حتى السابع من سبتمبر، في الأحياء المتضررة من الانفجار المميت حيث ما زالت عمليات التنظيف وإعادة الإعمار ومساعدة السكان جارية.