Sunday, August 25, 2019
اخر المستجدات

لجنة الانتخابات المركزية/ نقبل بالأحكام الصادرة عن المحاكم


| طباعة | خ+ | خ-

قال المتحدث باسم لجنة الانتخابات المركزية  الفلسطينية فريد طعم الله، إن قانون الانتخابات الفلسطينية أوجب عليهم القبول بما يصدر من المحكمة بشكل نهائي، فتلك المحاكم صاحبة اختصاص، وإن كانت دستورية أو غير ذلك لا دخل  لنا كلجنة انتخابات بها.

وبين طعم الله، أن هناك فرق بين الاعتراضات والطعون، فالأخيرة تُقدم للمحاكم، ولا دخل لنا بها، مُشيرا أن مرحلة الاعتراضات انتهت، فتلقوا نحو “163اعتراضًا” في قطاع غزة والضفة الغربية، تم رفض حوالي “154اعتراضًا”، خلال الفترة القانونية المحددة.

وأوضح إلى أنه في المرحلة الحالية تناقش المحاكم الطعون التي قُدمت لها من قبل بعض القوائم، على قرارات اللجنة، مشددًا على أنهم يحترمون ويطبقوا قرارات المحاكم سواء كانت تتفق معهم أو خلاف ذلك، لا دخل لهم بذلك.

وأضاف طعم الله دور المحكمة دستوري أو غير دستوري، لا دخل لنا به، القانون أوجب علينا قبول حكم المحكمة بشكل نهائي، محكمة البداية صاحبة الاختصاص، ونحن بدورنا نقبل أي حكم تصدره المحكمة.

وحول ما إذا كانت العملية الانتخابية ستتأثر في ظل السجال بين الفصائل والطعون التي قُدمت بحق بعض القوائم، شدد المتحدث الرسمي باسم لجنة الانتخابات المركزية، على أن ذلك لا يؤثر، لافتًا إلى أن الجدل القانوني جزء من العملية الانتخابية، ومثل هذه الطعون والاعتراضات جزء من تلك العملية.

وأشار طعم الله إل أن اللجنة كانت متوقعة أن تكون هناك طعون ووضعت فترة زمنية خاصة لمعالجة هذا الموضوع، وقانون الانتخابات عالجها بطرق مختلفة.

وفيما يتعلق بالاتهامات الموجهة لهم بأنهم غير منصفين في قبول الطعون، قال نحترم أراء الجميع، نحن كلجنة انتخابات نعمل تحت القانون ودورنا تنفذه، فالقانون أو المحاكم حكم بصحة موقف اللجنة بقضية ما نحترم ذلك، وإذا حكم بعدم صحة اللجنة أيضًا نحترم ذلك.

وكانت حركة فتح قد اعلنت عن تقديم منافستها حركة حماس طعونا في كافة قوائم فتح المرشحة لخوض الانتخابات المحلية في قطاع غزة، والمقرر إجراؤها بالتزامن مع الضفة الغربية مطلع أكتوبر/تشرين أول المقبل.

وأضافت حركة فتح على لسان المتحدث الرسمي باسمها في غزة فايز أبو عيطة، خلال لقاء عقده مع صحفيين في مدينة غزة، اليوم إن حركة حماس تسعى “لإفشال عملية الانتخابات المحلية”، والهروب من استحقاق العملية الديمقراطية.حسب قوله

وأوضح أبو عيطة، أن حركة حماس قدمت للجنة الانتخابات المركزية، طعونا ضد جميع قوائم حركته المرشحة لخوض الانتخابات في قطاع غزة.

وتابع تفاجأنا بأن حماس قدمت طعونا بحق كافة قوائمنا لقد فعلت ذلك لأنها لا تؤمن بالشراكة وتخشى من نتائج الانتخابات.

وأكد أبو عيطة، أن لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية، قبلت طعونا مقدمة ضد قوائم حركته، واستبعدت 4 منها في قطاع غزة، وهو ما وصفه بـ”العقاب الجماعي”.

وتابع من حقنا الطعن في قرارات لجنة الانتخابات المركزية، لاستعادة قوائم فتح التي تم استبعادها من خلال اللجوء الى القضاء ممثلا في محكمة العدل العليا رام الله.

وأشار إلى أن حركته عرضت على حماس، سحب الطعون من أجل الاستمرار في العملية الديمقراطية بشكل سليم، لكنها رفضت.

إلى ذلك دعا الناطق باسم حركة حماس، سامي أبو زهري، حركة فتح إلى احترام قانون الانتخابات المحلية والقرارات الصادرة عن لجنة الانتخابات وعدم القفز عن القوانين تحت مبررات واهية وغير قانونية.

وأكد أبو زهري في تصريح صحفي اليوم الاربعاء، على تمسك حماس بإجراء الانتخابات المحلية.

وشدد على ضرورة وقف حملات الاستدعاءات للمرشحين والضغوط التي مازالت تمارس على القوائم المدعومة من حركة حماس في الضفة المحتلة.