الإثنين 25 / أكتوبر / 2021

لقاء يجمع وزيري الخارجية المصري والسوري للمرة الأولى منذ سنوات

لقاء يجمع وزيري الخارجية المصري والسوري للمرة الأولى منذ سنوات
لقاء يجمع وزيري الخارجية المصري والسوري للمرة الأولى منذ سنوات

التقى وزير الخارجية المصري، سامح شكري، بنظيره السوري فيصل المقداد، أمس الجمعة، للمرة الأولى مُنذ عام 2011، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، لمناقشة الأزمة السورية وبحث سُبل الخروج منها.

وأوضحت وزارة الخارجية المصرية، في بيانٍ لها، أن شكري التقى مع المقداد في نيويورك، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة. وأضافت أن اللقاء بحث “سبل إنهاء الأزمة في سوريا”، دون تفاصيل.

ويُعتبر ذلك اللقاء الأول من نوعه منذ تجميد عضوية سورية في الجامعة العربية عام 2011 في أعقاب قمع الثورة التي اندلعت في سورية؛ فيما يُعّد شكري خامس وزير عربي يلتقي المقداد في نيويورك، بعد نظرائه من موريتانيا والأردن وعُمان والعراق.

كما وذكر بيان لخارجية النظام السوري، أن اللقاء شهد “عرض للتطورات المتصلة بالأزمة في سورية وأهمية تضافر كل الجهود لحلها، واحترام سيادتها ووحدة وسلامة أراضيها”.

ومنذ عام 2011، تشهد سورية حربا أهلية بدأت إثر تعامل نظام الرئيس بشار الأسد بعنف دام مع ثورة احتجاجات شعبية طالبت بإصلاحات، ما دفع ملايين الأشخاص للنزوح واللجوء إلى الدول المجاورة.

ويُشار إلى أنه في تاريخ تشرين الثاني/ نوفمبر 2011، قررت الجامعة العربية تجميد عضوية سورية، على خلفية لجوء نظام الأسد إلى الخيار العسكري، لإخماد الثورة الشعبية المناهضة لحكمه.

وفي وقتٍ سابق، صرّح أمين عام جامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، بأن هناك تباينًا في مواقف الدول العربية، بشأن رفع التجميد عن عضوية سورية.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook