الأحد 02 / أكتوبر / 2022

لماذا تحب بعض السيدات المخللات أثناء الحمل؟

لماذا تحب بعض السيدات المخللات أثناء الحمل؟
لماذا تحب بعض السيدات المخللات أثناء الحمل؟

الكثير من النساء نشأن على فكرة أنه عندما تصبحين حامل، قد تبدئين فقط في اشتهاء المخللات والآيس كريم،.

وكان اشتهاء المخللات يعتبر من الآثار الجانبية المفترضة للحمل لبعض الوقت، لكن السؤال يبقى لماذا تتوق بعض السيدات للمخللات عند الحمل؟

وبهذا الخصوص، قال أندريه ريباربر، المدير المساعد لقسم طب الأم والجنين في المركز الطبي بجامعة نيويورك: “لا أحد يعرف حقًا سبب الرغبة الشديدة في تناول المخللات أثناء الحمل، رغم وجود نظريات تفيد بأنه يمثل بعض العناصر الغذائية التي قد تفتقر إليها الأم”، مشيراً إلى أنه، وفي حالة الرغبة الشديدة في تناول الملح، قد يحتاج الجسم إلى البوتاسيوم، وأن الرغبة هي طريقة الجسم في طلب ما يحتاجه.

العلم وراء الرغبة الشديدة

لفكرة القديمة عن الحوامل والمخللات، وخاصة المخللات مع الآيس كريم، ليست مجرد حكاية قديمة، حيث يمكن أن يؤدي تدفق الهرمونات التي تحدث أثناء الحمل إلى الرغبة الشديدة في تناول طعام معين أثناء الحمل، فضلاً عن زيادة النفور من طعام آخر.

في بداية الحمل، هناك زيادة سريعة في هرمون الاستروجين والبروجسترون، وهذا يسبب الغثيان والقيء، ومع دخولك في الثلث الثاني من الحمل، يعتاد جسمك الهرمونات المضافة وعادة يختفي غثيان الصباح، وعندها أيضاً تبدأ الرغبة الشديدة في تناول الطعام، حيث يعتقد البعض أنها طريقة طبيعية للجسم لتجديد العناصر الغذائية التي فقدها، خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

وهناك نظرية أخرى مفادها أنه نظرًا لتغير ذوقك، فقد لا تتذوقين الطعام بشكل صحيح، إذ إنه، وأثناء الحمل، أبلغت 76% من النساء الحوامل عن أذواق غريبة، و26% يشعرن كما لو أن لديهن قدرة أقل على تذوق الملح، كما كانت الحال قبل الحمل.

وبالتالي، خلال فترة الحمل، فإن الأطعمة التي نتوق إليها هي الأطعمة ذات النكهات القوية، ولذلك يمكن أن تكون الأشياء المالحة أو الحلوة أو حتى المرّة مرغوبة.

التفكير في الرغبة الشديدة بالحمل

الملح هو إحدى أكثر الإضافات التي ترغبين في تناولها أثناء الحمل، وبما أن حجم الدم يزداد بشكل كبير أثناء الحمل، فإن الصوديوم يساعد في الحفاظ على حجم الدم المتزايد وتنظيمه.

ومع ذلك، فإن جزءا من هذه الرغبة الشديدة هو جسدي بحت، لكن قد يكون هناك عنصر آخر نفسي، حيث إلى جانب الهرمونات، هناك شيء يمكن قوله حول التفكير في أنكِ قد تتوقين إلى طعام معين، ثم تشعرين بالرغبة الشديدة في تناوله، كما تفعل بنا الإعلانات التلفزيونية تماماً، فمن منا لم يشاهد إعلانًا للوجبات السريعة، أو إعلانا عن الحلوى، ثم طور شغفا بهذا الطعام.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن