Sunday, August 18, 2019
اخر المستجدات

لماذا يضغط رفسنجاني على خامنئي لتعيينه خليفة له من الآن؟


| طباعة | خ+ | خ-

كشف موقع “بيك نت” الإيراني، الأربعاء، عن ما أسماها “ضغوطا” يمارسها رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني هاشمي رفسنجاني، على المرشد الإيراني علي خامنئي، ليوافق على تعيينه خليفة له مرشدا لإيران بعد وفاته.

وقال “بيك نت”: “رفسنجاني اقترح على المرشد خلال لقاء سري بينهما، أن يوافق على تعيينه خليفة له قبل وفاته، مبررا ذلك بأن الأوضاع السياسية التي تمر بها البلاد حساسة جدا، وقدرة النظام ليست كالسابق عندما بقيت إيران لفترة محدودة بعد وفاة الخميني دون مرشد، واستطعنا بعد أيام عدة انتخاب مرشد للبلاد”.

وبحسب التسريبات التي كشفها الموقع الإيراني، فإن “رفسنجاني شدد خلال اللقاء على أن الوضع سابقا كان فيه إجماع وطني شامل في الآراء حول من سيخلف الخميني، لذلك فإنه لتفادي أي ارتدادات على النظام في المستقبل فإن من الأفضل أن تقوم أنت شخصيا بتعيين من سيخلفك لأن هذه العقدة بيدك الآن”.

ونقل “بينك نت” عن مصادر مقربة من رفسنجاني، أن الأخير يعارض بشدة صمت خامنئي على مسألة انتخاب خليفته بعد وفاته، لافتا إلى أنه يعتقد أن خامنئي والمقربين له من الحرس الثوري يريدون خداعه بعدم انتخاب خليفة للمرشد في ظل وجود خامنئي على قيد الحياة، ويتمترسون خلف وضع  الخميني عندما كان مرشدا لإيران.

ووفقا للمصادر ذاتها، فإن المقربين من خامنئي يقولون إن الخميني أيضا لم يعين له خليفة عندما كان على قيد الحياة، والآن لا يحتاج خامنئي أن يعين من سيخلفه بعد وفاته وسيترك الأمر لما بعد وفاته.

ولدى رفسنجاني تصور يعتقد به، مفاده أنه بعد وفاة علي خامنئي فسوف تنتشر أجواء الحزن والعاطفة في أوساط الحرس الثوري والمحافظين على وفاة المرشد، حتى تعم هذه الحالة البلاد، وفي خضم هذه الضجة فإنه سيتم طرح اسم مجتبى خامنئي نجل المرشد الحالي أمام الناس، والطلب منهم مبايعته مرشدا لإكمال مسيرة والده، حسبما ذكر الموقع الإيراني.

وأكد “بيك نت” أن “العديد من قادة الحرس الثوري الإيراني قد وافقوا على هذه الخطة لتعيين مجتبى خامنئي بعد وفاة والده، فيما يرى رفسنجاني أنه في ظل الاستقرار الموجود في البلاد فإنه يجب تقديم مقترحات وتوصيات إلى مجلس خبراء القيادة لاتخاذ القرار النهائي بخصوص خليفة خامنئي”.

ويرى مراقبون للشأن الإيراني، أن سيناريوهات عدة رسمت لمرحلة ما بعد خامنئي.. ومجتبى خامنئي يعتبر الشخصية التي يسعى المحافظون وجنرالات الحرس الثوري لترشيحها خلفا لوالده مرشدا لإيران، بالرغم من أن التيار الإصلاحي يعارض اختيار الأخير بشدة.

ولكن في حال أراد الحرس الثوري اختيار مجتبى خامنئي مرشدا، فسوف يتم اختياره كمرشح ويتم عرضه على مجلس خبراء القيادة ذات الأغلبية المقربة لخامنئي، ليتم تمرير اختياره قانونيا عبر المجلس وانتخابه خلفا لوالده، وفقا للمراقبين.

وكالات