الخميس 24 / نوفمبر / 2022

ليبرمان: نتنياهو هو حثالة الجنس البشري

ليبرمان: نتنياهو هو حثالة الجنس البشري
ليبرمان: نتنياهو هو حثالة الجنس البشري

وصف وزير المالية الإسرائيلي ورئيس حزب “يسرائيل بيتينو”، أفيغدور ليبرمان، اليوم الأحد، رئيس المعارضة، بنيامين نتنياهو، بأنه حثالة الجنس البشري.

وقال ليبرمان خلال اجتماع الحكومة الإسرائيلية إن نتنياهو “كذاب وبخيل مريض يحب المال. ونتنياهو موجود في حالة ذعر وهستيريا ويركز على المس بي. فنحن الحزب اليميني الوحيد الذي يرفض الجلوس معه” في حكومة واحدة، “وأنا الذي يفصل بينه وبين عودته إلى الحكم”.

وفي خلفية هجوم ليبرمان ضد نتنياهو، مقابلة نشرتها القناة 13 التلفزيونية، في نهاية الأسبوع الماضي، قال فيها يوسي قميصا، الذي عينه ليبرمان مديرا عاما لوزارة البنية التحتية التي كان يتولاها، عام 2001، إن ليبرمان أبلغه بأنه مستعد لدفع 100 ألف دولار مقابل قتل الضابط برتبة نقيب في الشرطة، ساندو مازور، الذي أشغل حينها منصب رئيس شعبة التحقيقات في الشرطة. ويشتبه ليبرمان بأن نتنياهو دفع قميصا إلى توجيه هذا الاتهام له.

وعقب حزب الليكود على أقوال ليبرمان ببيان جاء فيه أن “ليبرمان المحرض القومي متوتر. والرجل الذي اقترح إلقاء الحريديين إلى المزبلة يصف الآن نتنياهو بأسماء مهينة مثل رجال العصابات. ونأمل ألا يعرض على أحد 100 ألف دولار من أجل تصفية نتنياهو. وبإمكان ليبرمان أن يتوقف عن الهلوسة، فلا توجد أي علاقة لليكود ونتنياهو بالادعاءات المقلقة التي نُشرت ضده في الأيام الأخيرة”.

وكتب قميصا في منشور في فيسبوك، الأسبوع الماضي، أنه “معلومة مخابراتية موجودة لدى “لاهف” (وحدة التحقيقات في الجرائم الخطيرة) كنذ شهر حول سياسي عرض قتل نقيب في الشرطة”. ودعا قميصا المستشارة القضائية للحكومة، غالي بهاراف – ميارا، إلى إخضاعه هو وليبرمان لجهاز كشف الكذب (بوليغراف)، وسؤال ليبرمان إذا كان قد عرض عليه 100 ألف دولار من أجل قتل ضابط الشرطة.

ورد ليبرمان من خلال منشور بنفي أقوال قميصا، وكتب أن “الادعاء بأني عرضت 100 ألف دولار من أجل قتل نقيب في الشرطة هو ادعاء مفند صادر عن شخص مهووس، ودوافعه بعيد للغاية عن كونها بريئة وطاهرة. ولا تقلق يا يوسي، فدعوى قذف وتشهير في الطريق (إليك)”.

وبعد ذلك نشر ليبرمان في تويتر صورة لقميصا مع قياديين في حزب الليكود، بينهم أعضاء الكنيست ميري ريغف وأوفير أكونيس ويوآف غالانت. وكتب أن “هذا الرجل لم يكن مساعدي أبدا، لكن ثمة احتمالا أنه يحاول مساعدة أحد آخر؟”، في إشارة إلى نتنياهو.

ويعتقد قميصا أن ليبرمان تحدث بجدية حول قتل ضابط الشرطة، وقال في المقابلة “إنكم لا تستوعبون درجة الكراهية عنده للشرطة”. وأضاف أن ليبرمان طلب منه الاهتمام بشكل غير مباشر بقتل النقيب. وتابع أن “هذه ليست أسطورة ولم تكن مزاحا. هذه كانت النية، فهذا الضابط كان المسؤول والعقل (في التحقيقات ضد ليبرمان حينها). وليبرمان أراد إنزاله لأنه قاد هذه التحقيقات كلها”.

وليس متوقعا فتح تحقيق ضد ليبرمان، وفقا لتقديرات خبراء قانون، الذين نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عنهم قولهم إنه يسري التقادم على مخالفة محاولة الدفع لتنفيذ جريمة قتل بعد مرور 15 عاما.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن