Tuesday, September 17, 2019
اخر المستجدات

ليبرمان يهدد بطرد مبعوث الامم المتحدة ونتنياهو يهاتف بان كي مون ويؤكد معارضته تحويل الاموال القطرية لـ “حماس”


| طباعة | خ+ | خ-

هاتف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم السبت، الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وأبلغه معارضة إسرائيل تحويل الأموال من قطر إلى حركة “حماس”.

واوضح مكتب نتنياهو، إنه جرى اطلاع بان كي مون على المعلومات التي حصلت عليها إسرائيل بشأن وقوف “حماس” خلف عملية اختطاف ثلاثة مستوطنين قرب الخليل.

وثمن نتنياهو موقف بان كي مون وإدانته للعملية. وقال “يجب أن تتمثل هذه الإدانة بأفعال على الأرض”.

وأضاف “يجب على عباس أن ينهي تحالفه مع حماس التي تقف خلف عملية اختطاف الشبان وتدعو إلى تدمير إسرائيل”، مشيرا إلى أن العملية العسكرية ستتواصل في الضفة الغربية حتى إعادة المختطفين.

وكان وزير الخارجية الاسرائيلي افديغور ليبرمان هدد اليوم السبت بطرد روبرت سيري، منسق الامم المتحدة لعملية السلام في الشرق الاوسط، متهما اياه بعرض وساطته لنقل اموال قطرية الى غزة، حسب التلفزيون الاسرائيلي.

ونقل التلفزيون عن ليبرمان قوله ان سري حاول عبثا اقناع السلطة الفلسطينية بنقل 20 مليون دولار مجمدة في قطر لحل ازمة رواتب الموظفين التابعين لحركة “حماس” في غزة ثم اقترح تقديم مساعدة مباشرة من قبل الامم المتحدة.

ولكن سيري دحض اليوم السبت في بيان هذه الادعاءات وقال ان السلطة الفلسطينية هي التي تقدمت “بشكل غير رسمي” بهذا الاقتراح.

واوضح في هذا البيان ان “موقف الامم المتحدة واضح. لن تكون هناك مساعدة (لنقل الاموال) الا باتفاق جميع الاطراف المعنية بمن فيهم اسرائيل”، موضحا ان اسرائيل ابغلت “بكل هذه المحادثات”.

وقال سيري انه تألم كثيرا للتشكيك بنزاهته وحياده.

من جانبه، اكد مراد بكري، المتحدث باسم سيري، ان السلطة الفلسطينية هي التي بحثت هذه المسألة مع الدبلوماسي الاممي.

وقال المتحدث لوكالة (فرانس برس) ان “موقف الامم المتحدة واضح. لن تكون هناك مساعدة (لنقل الاموال) الا باتفاق جميع الاطراف المعنية بمن فيهم اسرائيل”، موضحا ان اسرائيل ابغلت “بكل هذه المحادثات”.

ولكن وحسب التلفزيون الاسرائيلي فان ليبرمان (يمين قومي) سوف يقترح غدا الاحد خلال “اجتماع طارىء” في الوزارة اعلان سيري “شخصا غير مرغوب فيه” في اسرائيل.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية يغال بالمور “ننظر الى تصرف روبرت سيري بجدية كبيرة وان اجراءات قوية سوف تفرض”، مشددا على كون الوزارة تمنح تأشيرات دبلوماسية وبامكانها ايضا “سحبها”.