Sunday, August 25, 2019
اخر المستجدات

مئات المستوطنين يقتحمون “قبر يوسف” في نابلس


| طباعة | خ+ | خ-

اقتحم مئات المستوطنين المتطرفين، فجر اليوم الخميس، (قبر يوسف) في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، بحماية قوة كبيرة من جيش الاحتلال الاسرائيلي، وذلك بدعوى اقامة “صلوات تلمودية” فيه.
واغلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي حواجز زعترة وحوارة وبيت فوريك، وسمحت فقط لعشرات حافلات المستوطنين بالعبور منها باتجاه (قبر يوسف)، فيما تم اغلاق المنطقة الشرقية من مدينة نابلس، ومحيط مخيم بلاطة بهدف تأمين الحماية للمستوطنين الذين رافقهم عدد من كبار الحاخامات اليهود.
وتحدث شهود عيان عن اندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال المرافقة للمستوطنين اصيب خلالها أحد الشبان بعيار ناري متفجر “توتو” بقدمه، فيما اصيب آخرون بالرصاص المطاطي وحالات الاختناق.
وأفاد الشهود بان عشرات الآليات العسكرية وناقلات الجنود وجرافة تابعة للاحتلال اقتحمت المنطقة الشرقية من المدينة من عدة محاور، وانتشرت في محيط قبر يوسف، تمهيدا لدخول المستوطنين.

وكانت قد نشرت صفحة عبرية عبر(الإنترنت)، في وقت متأخر من مساء امس دعوة للمستوطنين اليهود لاقتحام قبر “قبر يوسف” مقام إسلامي لرجل يدعى( يوسف دويكات) .
وأوضح موقع عبري يتبع للمستوطنين ، أن اقتحام “قبر يوسف” سيستمر من الساعة الـ 30: 11 ليلًا (الأربعاء) حتى الـ 4 من فجر الخميس .
ومن الجدير بالذكر أن “قبر يوسف” (قرب بلدة بلاطة شرق نابلس) يشكّل “بؤرة توتّر” في المنطقة، على ضوء التواجد المستمر للمستوطنين وقوات الاحتلال في المكان، وما يتعرض له المواطنين الفلسطينيين وسكان الأحياء المجاورة للمقام من مضايقات واستفزازات باستمرار.
ويقتحم المستوطنون بشكل متكرر ” قبر يوسف”، والذي كان في السابق مسجدًا إسلاميًا، وفيه ضريح شيخ مسلم يدعى يوسف دويكات، من بلدة “بلاطة”، قبل أن تقوم سلطات الاحتلال بالسيطرة عليه وتحويله إلى “موقع يهودي مقدس” بعد احتلال الضفة الغربية في أعقاب حرب عام 1967.