Sunday, May 26, 2019
اخر المستجدات

ماذا أفعل ؟


| طباعة | خ+ | خ-

أنا فتاةٌ في 42 مِن عمري، لم أتزوَّج إلى الآن، تقدَّم لخطبتي شخصٌ في نفس عمري، طلق زوجته بعد سنة ونصف من زواجه، ولديه طفلان.

وافقتُ عليه لأني كنتُ أبحث عن الستر والزواج، والذي شجَّعني على ذلك أخلاقُه الحسنة، وبرُّه بأمِّه.

عرفتُ عنه أشياء أخرى اتضحتْ لي بعد الزواج؛ منها: أنه لا يُصلي، ويسْهَر كثيرًا مع أصدقائه، فأخبرتُه بأن ذلك لا ينفع مع الزواج، فأخبرني بأن هذا الحال سيتغير بعد الزواج.

في أثناء الخطوبة تغيَّر كثيرًا، وأصبح يغضب لأتفه الأسباب، وإذا غضب مني يُقاطعني لأكثر من شهر!

مِن المفترض أن يتم العقدُ هذا الأسبوع، لكنه لا يسأل ولا يتصل، فأرسل له والدي يُخبره بأن هذا الوضع لا يناسبنا، وأنه إن لم يتم أمر الزواج، فالأَوْلى انتهاء الأمر.

أنا رضيتُ بحالتِه، ومُستعدة لخدمة أولاده، ولأني كنتُ أنتظر أي بارقة أمل تُخرجني مِن بيت أهلي لكثرة المشكلات فيه، ولأني أصبحتُ ‘عانسًا’ – كما يُقال.

أخاف أن أتزوَّجه وأعيش حياة تعيسةً، أفيدوني ماذا أفعل؟