Saturday, July 20, 2019
اخر المستجدات

ما الذي يثير قلق الجهاز الفني لريال مدريد ؟


| طباعة | خ+ | خ-

تعرض العديد من لاعبي نادي ريال مدريد الاسباني في الاونة الاخيرة الى إصابات ما أثار خوف الجهاز الفني للفريق.

12 إصابة

اثارت كثرة الإصابات التي تعرض لها عدد مهم من لاعبي ريال مدريد بسبب المشاكل العضلية جدلاً واسعاً لدى الصحف الإسبانية الموالية للأبيض الملكي بعدما بلغت 12 إصابة تعرض لها 9 لاعبين من كوادر الفريق خلال ثلاثة أشهر فقط .

صحيفة ماركا القريبة من ريال مدريد نشرت تقريرا عن هذه المشكلة التي تؤرق الجهاز الفني للنادي بقيادة المدرب الإيطالي كارلو انشيلوتي والتي من شأنها ان تعيق طموحات الفريق في تحقيق موسم ناجح خاصة انه يكافح على جميع الاستحقاقات المحلية و القارية.

لاعب تلو الاخر

واحصت الصحيفة 9 لاعبين تعرضوا لإصابات على مستوى العضلات، مثل الألماني سامي خضيرة الذي تعرض لإصابة عضلية خلال مشاركته في مباراة فريقه أمام ريال سوسيداد وإبتعاده عن الملاعب لستة أسابيع، كما عانى نجم الفريق البرتغالي كريستيانو رونالدو لإصابة عضلية في شهر أغسطس تسببت في إبتعاده قرابة أسبوعين.

وجاءت الإصابات العضلية للاعبي الفريق، بداية من المدافع البرتغالي كارفاخال الذي كان أول لاعب يصاب في الموسم الجاري و كان ذلك في الثامن من شهر سبتمبر، ثم  مواطنه بيبي والمدافع الإسباني سيرجيو راموس الذي تعرض للإصابة مرتين و شارك في الموندياليتو و هو غير جاهز بنبة 100%، إلى جانب الويلزي غاريث بايل و متوسط الميدان الألماني سامي خضيرة الذي تعرض للإصابة مرتين هو الآخر، ولاعب الوسط الإسباني آسير إيارامندي و المهاجم الكولومبي خاميس رودريغيز و النجم الكرواتي لوكا مودريتش الذي تعرض للإصابة مع منتخب بلاده في منتصف شهر أكتوبر الماضي، ومن حينها لم يشارك في أي مباراة حيث لا يزال يعالج منها، إلى جانب الظهير البرازيلي مارسيلو والذي اصيب هو الآخر خلال مونديال الاندية في المغرب.

الأسباب

وعلقت الصحيفة ان تغيير أسلوب التدريب بعد رحيل جهاز البرتغالي جوزيه مورينيو و مجيء طاقم الايطالي انشيلوتي قد يكون أحد هذه الأسباب، خاصة أن لاعبي ريال مدريد عملوا مع مورينهو لثلاث مواسم متتالية، وبالتالي تأقلموا معها ويصعب عليهم التغيير، فضلا عن الاختلاف في طريقة إجراء التمارين البدنية- التي يشرف عليها المحضر الإيطالي جيوفاني ماوري – بين المدربين الطليان ونظرائهم الإسبان .

كما علقت الصحيفة بأن هناك سببا آخر يتمثل بمدة الراحة الممنوحة للاعبين وبرامجهم الغذائية، إضافة إلى سبب آخر قد يكون له دور في تفشي الإصابات العضلية، و يتعلق الامر بإستعجال عودة المصابين خاصة أن مثل هذه الإصابات تحتاج إلى راحة لمدة كافية في وقت يكون دائماً المدرب في حاجة ماسة لكل لاعبي الفريق وذلك بالنظر إلى كثرة المباريات، وهو يثبته ذلك من خلال إشراكه لراموس وهو غير جاهز فنياً مما قد يعرضه إلى إصابة اخطر في قادم المباريات بغض النظر عن طريقة التدريب.

الجدير ذكره أن أنشيلوتي يتطلب منه إيجاد حل لتفشي الإصابات العضلية في صفوف الفريق، في ظل المباريات التنافسية القوية التي تنتظر الفريق في شهر يناير القادم، سواء في منافسات الدوري الإسباني أو منافسات دور الستة عشر من كأس ملك إسبانيا أمام جاره أتليتكو مدريد ثم غريمه التقليدي برشلونة في الدور الربع النهائي من المسابقة .