Monday, June 24, 2019
اخر المستجدات

مجلس إدارة فولكس فاجن يوافق على خفض الإنفاق الاستثماري


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم

وافق مجلس إدارة مجموعة فولكس فاجن الألمانية أكبر منتج سيارات في أوروبا أمس، على خفض الإنفاق الاستثماري للمجموعة إلى 12 مليار يورو (8ر12 مليار دولار) كحد أقصى خلال العام المقبل، في ظل زيادة نفقات المجموعة على خلفية فضيحة التلاعب في نتائج اختبارات معدل العوادم في سياراتها.
ويقل حجم الإنفاق الاستثماري المخطط للعام المقبل بمقدار مليار يورو عن متوسط الإنفاق الاستثماري السنوي خلال السنوات الأخيرة، بحسب ماتياس موللر الرئيس التنفيذي الجديد للمجموعة.
وقال موللر “سنعيد بصرامة ترتيب أولويات كل استثماراتنا ونفقاتنا”.
جاء اجتماع مجلس إدارة المجموعة المكون من 20 عضوا أمس، في الوقت الذي تواجه فيه فولكس فاجن احتمال دفع سلسلة من الغرامات الباهظة وعمليات الاستدعاء المكلفة والتحقيقات القضائية في مختلف أنحاء العالم بعد اعترافها في أيلول الماضي بالتلاعب في اختبارات معدل العوادم.
كانت فولكس فاجن قد أعلنت العام الماضي عن خطة لاستثمار 6ر85 مليار يورو حتى عام 2019 أي بما يعادل 17 مليار يورو سنويا، حيث كانت تعتزم استخدام جزء من الأموال لتطوير طرز جديدة وتقنيات صديقة للبيئة.
واستبعد موللر أن تتخلى الشركة عن التركيز على المستقبل قائلا إنها ستزيد الإنفاق على تطوير التكنولوجيا البديلة مثل السيارات الكهربائية والسيارات الهجين بمقدار 100 مليون يورو العام المقبل.
وقال موللر “لن نرتكب خطأ تقليص الإنفاق على مستقبلنا.. لهذا السبب نعتزم زيادة الإنفاق على تطوير تكنولوجيا الحركة ذاتية القيادة والتكنولوجيا الرقمية”.
وذكرت فولكس فاجن أن خفض الإنفاق سيشمل فقط الخاص بطرح منتجات جديدة أو استكمال الاستثمارات الرامية إلى زيادة الطاقة الإنتاجية.
يذكر أن فولكس فاجن فقدت نحو ثلث قيمتها السوقية منذ اعترافها بالتلاعب في نتائج اختبارات العوادم قبل شهرين من خلال تثبيت برنامج كمبيوتر في حوالي 11 مليون سيارة تعمل بمحرك الديزل حيث يخفض كمية العادم الصادرة من المحرك أثناء الاختبارات مقارنة بالكمية الصادرة أثناء سير السيارة على الطرق في الظروف الطبيعية.
في الوقت نفسه ارتفع سعر سهم الشركة خلال تعاملات اليوم بنسبة 5ر1% تقريبا إلى 4ر107 يورو في أعقاب إعلان مجلس الإدارة خططه الجديدة.
كانت فولكس فاجن قد أعلنت الشهر الماضي تخصيص 7ر6 مليار يورو لتغطية تكاليف فضيحة التلاعب في معدلات العوادم.