Sunday, August 25, 2019
اخر المستجدات

محاولات إسرائيلية لنبش قبر عز الدين القسام وسرقة رفاته بـ “حيفا”


| طباعة | خ+ | خ-

حذرت عائلة الشهيد عز الدين القسام من محاولات نبش قبر القسام في “بلد الشيخ” قضاء حيفا، تزامناً مع محاولة قانونية إسرائيلية بنبش مقبرة القسام وإخلائها وتسليمها لشركة تجارية اسرائيلية.

وقالت ابتهال القسام حفيدة الشهيد القسام في حديث خاص لوكالة “شهاب”، أنه تم اكتشاف حفر ونبش قرب ضريح جدها تجاه السرداب لجهة القبر لم يكتمل بعد، وهذا يأتي بالتزامن محاولات شركة إسرائيلية تدعي أنها اشترت أرض مقبرة القسام منذ 50 عاماً من دائرة أراضي إسرائيل”.

وأضافت “أن أهالي عدد من الشهداء المدفونين في المقبرة اكتشفوا خلال زيارتهم لها، وجود حفر جديد ملاصق للقبور مُغطى بقماش، وعندما رفعوا الغطاء اكتشفوا وجود حفرة عميقة حوالي 4 أمتار، وهو بداية حفر لقبر القسام الذي يبعد 15 متراً عن الحفرة”.

وأكدت القسام، أن الاحتلال يريد ان يلبس الامر صبغة قانونية، وهو استهداف واضح للقسام في محاول لإلغاء إرثه والتخلص من قبره حتى يفقد الرمزية، مشيرة الى أن هناك جهد قانوني للرد على المزاعم الاسرائيلية بالتوأمة مع العمل الشعبي الفلسطيني في حيفا للحفاظ على المقبرة.

وأوضحت أن الشركة الاسرائيلية تقدمت لمحكمة اسرائيلية بدعوى تطالب لجنة متولي وقف حيفا بنبش القبور وإخلائها وتسليمها لها، لأنها بصدد العمل على بناء مشروع تجاري كبير في المنطقة، مبينة أن لجنة وقف حيفا عارضت الدعوى وحملت السلطات الاسرائيلية مسؤولية ما يحدث في المقبرة.

وشهدت مقبرة القسام عدة محاولات لنبشها بشكل متوال منذ عقود بسبب وجود ضريح عز الدين القسام بها، وتعتبر أكبر مقبرة لشهداء فلسطين من شهداء 1936 وتضم جثمان الشهيد عز الدين قسام اضافة للشهداء الذين سقطوا بمنطقة حيفا حتى النكبة.

ذكر أن محكمة الصّلح في الكريوت، قرّرت تأجيل البتّ في طلب شركة إسرائيليّة إزالة عدد من القبور في جزء من مقبرة القسّام الإسلاميّة التّاريخيّة الواقعة في بلد الشّيخ.

وجاء بحث قضيّة مقبرة القسّام، إثر استصدار مستثمر يهوديّ أمرًا ضدّ لجنة وقف الاستقلال والجرينة، التي تشرف على أوقاف المقبرة، وضدّ ما يسمى بـ “سلطة أراضي إسرائيل”، بإخلاء ونبش القبور بغية إقامة مشروع استثماريّ على أرض المقبرة، علمًا أنّ الحكم السّابق بأمر الإخلاء استصدر غيابيًا دون علم لجنة الوقف.