Friday, October 18, 2019
اخر المستجدات

مدير مركز اطلس للدراسات الاسرائيلية: الاحتلال سيهاجم غزة للقضاء على سلاح المقاومة


| طباعة | خ+ | خ-

قال عبد الرحمن شهاب مدير مركز اطلس للدراسات لاسرائيلية ان اسرائيل تحاول الاستفادة من الظروف الحالية السائدة في قطاع غزة وبالذات بعد تشكيل حكومة التوافق .

واوضح “شهاب” في تصريحات لوكالة “سما”ان هناك احتمالية جدية لقيام اسرائيل بعملية ضد غزة وذلك للتخلص من حماس او على الاقل “تقليم اظافرها” والتخلص من ترسانتها العسكرية مشيرا الى ان الظروف ملائمة الان للاحتلال للقيام بهذه العملية وذلك لاسباب عديدة.

وقال ان اسرائيل تريد رد الاعتباد لذاتها بعد رفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس شروطها للاستمرار بالمفاوضات وقراره التوحد مع حماس ولا مبالاة ابو مازن بالتهديدات الاسرائيلية بفرض عقوبات على السلطة بالاضافة الى صدمتها من الاعتراف الدولي الواسع بحكومة التوافق الفلسطيني والذي عبر عن نفسه من خلال ما ذكرته وسائل اعلام عبرية بان العالم ترك نتنياهو وحيدا وسارع للاعتراف بحكومة الوفاق.

وقال “اسرائيل تعلم على الدوام ان عليها القضاء على حماس وان ذلك مسالة وقت لانها تعتبر حماس تهديدا لها ويجب التخلص منها ومن ترسانتها الصاروخية معتبرة ان القضاء على ترسانة حماس العسكرية سيجعل من الصعوبة بما كان على المقاومة النجاح في تجديد ترسانتها بسبب اغلاق الانفاق التي كانت مصدر رئيسي لادخال الاسلحة الثقيلة.

وتابع الخبير في الشئون الاسرائيلية ان “اسرائيل كانت تخشى الفوضى اذا سقط حكم حماس في غزة وان يصبح القطاع مرتعا للقاعدة والفصائل المتطرفة وبالتالي لا يكون هناك عنوان لغزة سواء من ناحية كبح جماع الفصائل المتطرفة وضبط الحدود او منع اطلاق الصواريخ موضحا انه “بتشكيل حكومة الوفاق اصبح هناك واجهة وعنوان للفلسطينيين بغزة بتشكيل تلك الحكومة.

وبين ان التفكير الاسرائيلي المتجدد الان هو “ان تم القضاء على حماس او حتى “تقليم اظافرها” فلن تسقط حكومة الوفاق وستكون تلك الحكومة عنوان لغزة ومن مسؤولية الرئيس محمود عباس”.

وقال شهاب ان هناك مؤشرات على نية اسرائيل التصعيد والتي تتمثل بتصريح ممثل اسرائيل بالامم المتحدة انها لن تسكت على اي صاروخ يطلق من غزة فيما بدات اسرائيل بدات ابو مازن في خانة حماس ووضع العراقيل امامه لمنع عودته للمفاوضات وتجميد العلاقات مع السلطة.

المصدر: وكالة سما