الجمعة 26 / فبراير / 2021

مذهل وصادم.. ماذا لو استثمرت 1000 دولار في أمازون وبيتكوين؟

مذهل وصادم.. ماذا لو استثمرت 1000 دولار في أمازون وبيتكوين؟
العملة المشفرة بيتكوين

أثارت تغريدة حول الاستثمار في موقعي أمازون وبيتكوين على موقع تويتر المغردين ومستخدمي الموقع، ودفعت كثيرين منهم إلى الشعور بالدهشة والإثارة.

وتراوحت ردود الفعل على هذه التغريدة الغريبة على تويتر بين شعور البعض بالقهر والحسد والاستحسان والاستظراف، كما دفعتهم إلى إجراء مقارنات مختلفة تؤكد أن الاستثمار بشكل عام مربح، خصوصا لمن صبروا على استثماراتهم.

وجوهر التغريدة المثيرة يتلخص في الآتي: “من استثمر بقيمة 1000 دولار في الاكتتاب العام لشركة أمازون عند تأسيسها، يعني أن ثروته من هذا الاستثمار بلغت الآن 2,190,000 دولار”.

وتسببت هذه التغريدة على الفور بردود فعل مدهشة بإجراء مقارنات لمن فعل شيئا مماثلا مع أبل وبيتكوين، إذ رد آخرون بالقول إن من استثمر 1000 دولار في العملة المشفرة بيتكوين عام 2010، تكون ثروته قد بلغت جراء هذا الاستثمار حوالي 500 مليون دولار، أو بعبارة أخرى نصف مليار دولار.

ورد آخر بعمل مقارنة أخرى، وقال إنه إذا استثمر أحدهم بقيمة 1000 دولار في الاكتتاب العام في شركة أبل فإن حجم هذا الاستثمار سيدر عليه ثروة تقدر بأكثر من 10 ملايين دولار.

أما لو استثمر بالمبلغ نفسه في شركة تسلا، لصناعة السيارات الكهربائية، فإن هذا المبلغ كان سيدر عليه ربحا يزيد على مليوني دولار في الوقت الراهن.

ورد مغرد أيضا بمقارنة حول عملة “إيثريوم” المشفرة الأخرى، وقال إن استثمارا بقيمة 1000 دولار أميركي في هذه العملة الرقمية في العام 2014 يعني أن هذا الاستثمار بلغ الآن 4.4 مليون دولار.

غير أن مغردا رد بالقول إن انتظار نتائج استثمار مدة 24 عاما أمر قد يكون محبطا، حتى وإن وصل الربح إلى هذه المبالغ، فيما قال آخر إن الوحيدين الذين ظلوا من حملة أسهم أمازون عند تأسيسها هم جيف بيزوس نفسه ووالده ووالدته.

ومثال آخر على الإحباط، ما ورد في رد مغرد خامس حين قال إن استثمار 10 ملايين دولار في شركة “التا فيستا” عند تأسيسها يعني أن خسر كل شيء، وبات حسابه “صفرا”.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن