الإثنين 20 / سبتمبر / 2021

مرشح أصله فلسطيني لرئاسة تشيلي

مرشح أصله فلسطيني لرئاسة تشيلي
دانيال جادو

تعود جذور دانيال جادو، رئيس بلدية ريكولتا في تشيلي، إلى الضفة الغربية المحتلة، ولكن أصوله الفلسطينية لم تكن فقط السبب الوحيد لإصابة الحركة الصهيونية العالمية بالفزع لدى الإعلان عن نيته الترشح لرئاسة تشيلي، حيث قضى جادو جزءاً من شبابه يعمل مع الاتحاد العام للطلاب الفلسطينيين، وهو صاحب مقولة ” أن تكون فلسطينياً في الغربة لا يعني أن تأكل الطعام الفلسطيني وأن ترقص الدبكة، بل يجب أن تعرف في أي جانب أنت من الجدار”، في إشارة إلى جدار العزل العنصري الإسرائيلي.

• الرئيس التشيلي يزور الأقصى وإسرائيل “توبخ” السفير

• اتفاقية تشكيل لجنة وزارية مشتركة بين دولة فلسطين وجمهورية تشيلي

وتشيلي هي موطن لنصف مليون فلسطيني، بمن فيهم والدا دانيال، حيث تنسج والدته ماجالي ديل كارمن جادو الملابس بينما غادر والده خوان فارس جودو المنزل عندما كان دانيال في الثالثة من عمره.

وقد انخرط دانيال في الحياة السياسية اليسارية في تشيلي، وعاد والده، الذي اتضح بأنه من اتباع اليميني بينوشيه، لمحاولة إبعاد ابنه عن أي أفكار يسارية، وكان الوقت قد فات، حيث تعلم دانيال دروسه من والدته، المنتمية إلى الطبقة العاملة، ولديها توجهات يسارية ووطنية فلسطينية.

وصنف المركز الصهيوني “ويسنثل” المرشح الرئاسي جادو بأنه “واحد من أخطر الحوادث العالمية المعادية للسامية”، وهي تهمة جاهزة يرددها كيان الاحتلال الإسرائيلي ضد أي شخص ينتقد الاحتلال أو يناصر فلسطين، ولكن دانيال قال إنه يتعايش مع اليهود في تشيلي وليس معاديا للسامية ولكن لديه مشاكل مع الصهيونية.

وتشير اللافتات حول مكتب رئيس بلدية ريكولتا، التي تقع في العاصمة سانتياغو، إلى التزامه بالقضية الفلسطينية، وهناك رسم على الحائط لحنظلة، وكتب عن فلسطين على طاولة مكتبه، وهو محارب معروف في حركة مقاطعة إسرائيل.

وقد بدأ الهجوم على جادو بعد الإعلان عن ترشحه للرئاسة بسبب انتمائه السابق للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ولا ينكر المرشح الرئاسي ذلك، ولكن العديد من المراقبين قالوا إنه ترك التنظيم قبل أن يتم تصنيفه من قبل بعض الدول الغربية كمنظمة إرهابية.

ولن يكون دانيال أول رئيس فلسطيني في أمريكا اللاتينية، فهو يسير على خطى كارلوس فاكوسي (هندوراس) وأنطونيو ساكا (السلفادور) ونجيب بقيلة ، ولكن ما يميزه عنهم هو التزامه القوي بالحرية الفلسطينية.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook